التغيير : الخرطوم  أكد الرئيس السوداني ان الانتخابات المقررة في ابريل المقبل ستقام في مواعيدها ، ودعا الأحزاب السياسية للاستعداد والمشاركة فيها. 

 وقال خلال خطاب له بمناسبة احتفالات البلاد بأعياد الاستقلال في حدائق القصر الجمهوري بالخرطوم ان كل مقومات قيام انتخابات حرة ونزيهة متوفرة. وقال ان الانتخابات نفسها هي جزء من عملية الحوار وان المطالبون بتاجيلها لا يريدون الاستقرار في البلاد ” الانتخابات التي أقيمت في العام ٢٠١٠ وقبلها من الانتخابات أقيمت في نفس الظروف وان اجزاء كبيرة من البلاد كانت تعاني من عدم الاستقرار ومع ذلك أقيمت الانتخابات. 

 

وتطالب احزاب سياسية معارضة وفصائل مسلحة بتأجيل الانتخابات وتكوين حكومة انتقالية تشرف عليها بعد ان تتوفر البيئة السياسية المناسبة. 

 

كما أعلنت هذه الأحزاب وحزب الموتمر الشعبي الذي يتزعمه حسن الترابي والمشارك في الحوار الوطني مقاطعاتها للانتخابات. 

 

وأكد البشير خلال خطابه الذي استمر لنحو ١٥ دقيقة ان الحوار الوطني الذي دعا له في يناير الماضي سيستمر لانه ” هدف استراتيجي وليس مناورة “. وقال انه لن يسمح لاي جهة ان تعيق الحوار او توقفه. مشيرا الي انه سيوحد السودانيين حول وطنهم في نهاية الامر. 

 

وجدد دعوته للأحزاب والقوي المسلحة الرافضة للحوار بالانضمام اليه – دون ان يحدد وقتا محددا لبدءه. وقال ان الأبواب مازالت مفتوحة للانضمام ” ونكرر دعوتنا للقوي السياسية والحركات المسلحة ان سارعوا للحوار”. 

 

واعتبر البشير ان السلام هو هدف استراتيجي لحكومته وانه سيسعي بكل قوة من اجل تحقيقه وبشكل مستدام  ” نعلن انه كل من يلقي السلام فهو امن”. 

 

وشارك في احتفالات الاستقلال العديد من الشخصيات القومية ورؤساء الأحزاب من بينهم رئيس حزب الموتمر الشعبي حسن الترابي. كما شاركت دولة جنوب السودان التي انفصلت عن السودان في العام ٢٠١١ بوفد يرأسه وزير خارجيتها برنابا بنجامين.