ا لتغيير : الخرطوم  يحتفل الاف السودانيين في العاصمة السودانية الخرطوم بالعام الميلادي الجديد ، وسط مخاوف من وقوع احداث عنف من قبل متطرفين. 

ودرج السودانيون علي الاحتفال بالعام الميلادي الجديد في الخرطوم علي امتداد شارع النيل الذي يعتبر من اكبر واهم الشوارع بالبلاد بالاضافة الي مدينة بورتسودان التي تقع علي ساحل البحر الأحمر. 

 

ورصدت ” التغيير الالكترونية” وجود العشرات من الملصقات الإعلانية وفي أماكن مختلفة من العاصمة وبورتسودان تدعوا الي حفلات غناء يقيمها مطربون بمناسبة العام الجديد. 

 

وطالب العديد من رجالات الدين المتشددين السلطات بإيقاف هذه الاحتفالات التي وصفوها بالكفر وتقليد النصاري ، ووزعوا منشورات وملصقات دعائية تطالب بإيقاف الاحتفالات ” لتدارك وقوع الفتنة”. كما أكد بعض الشباب المتطرفون انهم سيقومون بإيقاف ما وصفوها ” بالمنكرات” بالقوة لكنهم لم يحددوا الوسيلة التي سيتبعونها. 

وراجت شائعات من عدة مصادر ان السلطات ستمنع الاحتفالات مع حلول منتصف ليل الأربعاء ، الا ان محلية الخرطوم نفت ذلك. وأضافت السلطات أنها ستنشر الآلاف من رجال الشرطة والأمن لحراسة الاحتفالات ومكافحة الظواهر السالبة. 

 

وكانت سلطات ولاية الخرطوم قد دعت منظمي الحفلات الي إيقافها عند منتصف الليل ورفع علم السودان وترديد النشيد الوطني السوداني احتفالا بأعياد الاستقلال رقم ٥٩ والتي يصادف الاول من يناير من كل عام. 

 

وقال مواطنون تحدثوا ” للتغيير الالكترونية ” انهم سيحتفلون بالعام الجديد ولن يتخوفوا من احد. وقال ابراهيم عبد الله وهو رب عائلة مكونة من ٥ أفراد ” ستحتفل أسرتي الصغيرة بالسنة الجديدة في شارع النيل في احدى المطاعم.  مع ان التذاكر غالية جداً الا انني حريص علي الاستمتاع بهذه الاحتفالية ولا أتوقع حدوث اي شي”. 

 

واغتال متطرفون متشددون الدبلوماسي الامريكي جون غراند فيل وسائقه السوداني خلال احتفالات رأس السنة الميلادية في العام ٢٠٠٨ بضاحية الرياض بالخرطوم. وخلا هذه الحادثة فان الاحتفالات بالسنة الجديدة لم تشهد وقوع احداث عنف بسبب متطرفين متشددين.