التغيير : سودان تربيون بعث الرئيس الأميركي باراك أوباما، الثلاثاء، برسالة تهنئة للشعب السوداني بمناسبة العيد الوطني الـ "59" وقال في رسالته إن السودان ظل معبرا للشعوب والحضارات المتنوعة عبر التاريخ، 

وتحاشى أوباما عنونة الرسالة إلى الرئيس عمر البشير.

ويتحاشى مسؤولو الدول الغربية التعامل بروتوكوليا مع الرئيس السوداني باعتباره مطلوبا من المحكمة الجنائية الدولية.

وقال الرئيس الأميركي في رسالته للسودانيين: “نيابة عن الشعب الأميركي، نهنئكم بمناسبة الذكرى الـ 59 لاستقلال السودان.

ووجه أوباما خطابه للسودانيين قائلا: “بهذه المناسبة، تشاطركم الولايات المتحدة الأمريكية في تحقيق طموحاتكم لمستقبل مزدهر للسودان، متمنين لكم ممارسة حقوقكم وواجباتكم كمواطنين بشكل كامل.

وتابع “يحدوني الأمل في هذا العام بتحقيق السلام والأمن في كل ارجاء البلاد، التي كانت دوما تمثل معبرا للشعوب والحضارات المتنوعة عبر التاريخ.

وظل العرف السائد في مثل هذه الرسائل توجيهها لرؤساء وملوك الدول، حسب البروتكول.

وتلقى البشير، الإثنين، برقية تهنئة بمناسبة الذكرى “59” لأعياد الاستقلال من شي جين بينغ رئيس جمهورية الصين الشعبية تؤكد حرصه على تطوير العلاقات الصينية السودانية في كافة المجالات.

وقال الزعيم الصيني في رسالته : “في السنوات الأخيرة حقق السودان تحت قيادتكم إنجازات مرموقة في صيانة استقرار الوطن وتعزيز التنمية الإقتصادية وتحسين معيشة الشعب.. اننا إذ نعبر عن سعادتنا لذلك، نتمنى بكل إخلاص أن يحرز بلدكم الموقر إنجازات جديدة باستمرار المسيرة في بناء الوطن.