التغيير : الخرطوم قال محافظ بنك السودان عبد الرحمن حسن ان ادارة البنك وضعت جملة من التدابير من اجل استقرار سعر صرف الجنيه السوداني امام العملات الأجنبية خلال العام المقبل. 

 وأوضح خلال مؤتمر صحافي عقده بالخرطوم الأربعاء ان انخفاض اسعار النفط عالميا ستؤدي الي تقليل الميزانية المرصودة لاستيراد المواد البترولية والقمح. واضاف ان البنك سيسعي الي زيادة أعداد المراسلين من الدول العربية والأوروبية  مع البنوك المحلية. مشيرا الي ان كل هذه الخطوات ستؤدي الي خفض اسعار العملات الأجنبية أمام الجنيه السودانى  والتي وصفها بغير المعقولة. 

 

ووصل سعر صرف الجنيه امام الدولار الامريكي الي ٨.٨ خلال نهاية العام بعد ان وصل الي اكثر من ٩ جنيه مطلع هذا العام في السوق الموازى. 

 

وقال كثير من المسئوليين الحكوميين ان سعر صرف الجنيه سيشهد انخفاضا شديدا امام العملات الأجنبية الا ان الانخفاض كان طفيفا جداً بل انه عاود الارتفاع بعد ان وصل الي سعر ٨٠٢ في بعض الاحايين. 

 

وأعلن المحافظ استمرار سياسة منع البنوك السودانية من تمويل السيارات  واستيراد السيارات القديمة والعقارات خلال العام المقبل. واستثني الفئات الكبيرة لاستيراد السيارات الكبيرة التي تستخدم في المواصلات العامة بالاضافة الي صندوق الإسكان من تمويل بناء المجمعات السكنية. 

 

وقال ان البنك سيستمر أيضاً في شراء الذهب من شركات التعدين العاملة في البلاد ، حاثا البنوك علي الدخول في تجربة شراء الذهب. 

 

وذكر ان العام المقبل سيشهد تعميم تجرية الصيرفة الاسلامية لدي البنوك والمصارف لإيجاد صيغ إسلامية وشرعية لبعض المعاملات المصرفية.