الخرطوم : التغيير أصدرت السلطات الليبية قراراً، بمنع السودانيين وجنسيات أخرى، من دخول أراضيها ،وسط شكوك في مقدرتها علي تنفيذ هذا القرار. 

وقالت وزارة الداخلية الليبية في الحكومة المعترف بها دولياً، ان القرار سيتم بموجبه منع دخول السودانيين والفلسطينيين والسوريين بشكل مؤقت.

وفيما لم توضح السلطات مسببات القرار، أكدت وزارة الاعلام الليبية ، أن الهدف من القرار هو منع  وصول متشددين يقاتلون إلي جانب الجماعات الاسلامية في شرق البلاد.  

واحتضنت الخرطوم الشهر الماضي مؤتمراً لدول جوار ليبيا بمشاركة وزير الخارجية الليبي وتم الاتفاق علي منع تدفق السلاح من دول الجوار إلي طرابلس.  

وكانت الحكومة المعترف بها بقيادة عبد الله الثني، قد اتهمت الخرطوم بتمويل الجماعات الاسلامية المتشددة بالسلاح والعتاد لكن الخرطوم نفت هذه الاتهامات واتفقت مع طرابلس علي فتح صفحة جديدة بعد زيارة قام بها الثني إلي الخرطوم في أكتوبر الماضي.  وما زالت أطراف ليبية تتهم الخرطوم ودول عربية أخرى بدعم الإسلاميين الذين يسيطرون علي أجزاء واسعة من البلاد بما فيها العاصمة طرابلس.

وهنالك شكوك حول قدرة الحكومة الليبية على تنفيذ قرار منع السودانيين وغيرهم من الدخول في ظل عدم سيطرتها الفعلية علي مقاليد الامور في البلاد.

ولا يشمل القرار السودانيين الذين يعيشون في ليبيا، والبالغ عددهم ٢٠٠ الف سوداني بحسب إحصاءات رسمية، وترفض الحكومة السودانية إجلاءهم، وتقول ان الاوضاع الأمنية فى ليبيا لا تستدعي ذلك.