التغيير : الخرطوم  إشترط المشير البشير،على الأحزاب الانخراط فى العملية الإنتخابية ، مقابل المشاركة فى الحكومة المقرر تشكيلها بعد الانتخابات.وقال خلال مخاطبته قطاع الطلاب في حزبه الحاكم بالخرطوم إن أي حزب لم يشارك في الإنتخابات، لن يجد له مكاناً في الحكومة المقبلة. 

وأشار البشير ،إلي ان حزبه تخلي عن ٣٠ ٪ من الدوائر الانتخابية القومية  في البرلمان للأحزاب كي تتنافس فيها. 

وترفض قوي معارضة وأحزاب مشاركة في الحوار الوطني المشاركة في الانتخابات، وتطالب بتكوين حكومة انتقالية يشارك فيها الجميع وتكون مهمتها الاساسية تهيئة البيئة السياسية للعملية الانتخابية. 

في الأثناء أعلن بروفسير ابراهيم غندور،أسماء مرشحي المؤتمر الوطني للدوائر الجغرافية  في الانتخابات المقررة في ابريل المقبل، بعد ان أكد انه تلقي تأكيدات من الحزب الاتحادي الديمقراطي الذي يتزعمه محمد عثمان الميرغني بالمشاركة في الانتخابات. وأوضح غندور خلال مؤتمر صحافي، ان حزبه سيعتمد ترشيح الرئيس البشير في أول يوم للترشيحات والتي حددتها مفوضية الانتخابات بالحادي عشر من الشهر الجاري. 

وقال ان حزبه تمكن من الحصول علي توقيع ٢٣ ألف توقيع ناخب من أصل ١٥ الف حددتها مفوضية الانتخابات لقبول ترشيحات منصب رئيس الجمهورية. 

وكشف غندور أن نسبة التغيير في قوائم مرشحي الحزب للدوائر الجغرافية بلغت ٥٣٪ . وهدد اي قيادي في الحزب من الترشح مستقلا عن القائمة التي إعتمدتها قيادة الحزب ، مشيرا الي ان اي قيادي يفعل ذلك يعتبر مفصولا من الحزب. 

وشهدت القائمة التي تم الإعلان عنها غياب أسماء معروفة من ولاة الولايات الحاليين، بينما برز اسم مدير جهاز الامن السابق صلاح قوش ، مرشحا عن دائرة مروي بالرغم من إتهامه بالضلوع في محاولة لقلب نظام الحكم.  كما تم ترشيح النائب الاول لرئيس الجمهورية بكري حسن صالح في دوائر تم وصفها بالقومية.