التغيير : الخرطوم  تقدم ثلاثة مرشحين لمنصب رئيس الجمهورية من بينهم الرئيس الحالي عمر البشير، مع مرور أول يوم من فتح مفوضية الانتخابات السودانية باب الترشح للانتخابات المقبلة والمقررة في ابريل المقبل. 

وقام  حزب الموتمر الوطني الأحد بتقديم أوراق ترشيح رئيسه عمر البشير بمشاركة لافتة من قادة الحزب والدولة، حيث حضر الي مقر الترشيح بقاعة الصداقة بالخرطوم النائب الاول للرئيس بكري حسن صالح والنائب الاول السابق علي عثمان محمد طه والقيادي في الحزب الحاكم نافع علي نافع ومساعدي الرئيس ومستشاريه بالاضافة الي قائد الانقلاب على الرئيس الاسبق النميرى عبد الرحمن سوار الذهب الذي تقدم بأوراق الترشيح للمفوضية.  كما رصدت ” التغيير الالكترونية ” وجود قيادات حزبية من احزاب اخري تشارك فى الحكومة من بينها الحزب الاتحادى الأصل. 

وقال وزير الدولة بالإعلام ياسر يوسف خلال تصريحات صحافية ان العملية الانتخابية  استحقاق دستوري واجب النفاذ. ودعا الأحزاب والقوي السياسية بالمشاركة بفعالية في العملية الانتخابية.   

وترفض قوي معارضة وأحزاب مشاركة في الحوار الوطني المشاركة في الانتخابات من بينها حزب الموتمر الشعبي الذي يتزعمه حسن الترابي . وطالبت بتكوين حكومة انتقالية يشارك فيها الجميع وتكون مهمتها الاساسية تهيئة البيئة السياسية للعملية الانتخابية. فيما تقاطع احزاب الامة والشيوعى والموقعين على ميثاق (نداء السودان) الانتخابات وتنادى برحيل النظام. وشهد اليوم الأول أيضاً ترشيح رئيسة الحزب الاشتراكي فاطمة عبد المحمود لمنصب الرئيس. وهو احد الاحزاب الصغيرة التى تحتفظ بعلاقات جيدة مع المؤتمر الوطنى.

وقال عضو المفوضية الهادي محمد احمد انها ستقوم بفحص الطلبات المقدمة ومن بينها طلب الرئيس البشير وستعلن ما اذا كانت مستوفية للشروط ام لا. 

ويقابل الشارع السودانى الانتخابات بفتور فى ظل عدم وجود منافس للبشير الذى وقع قبل ايام على تعديلات منحته المزيد من الصلاحيات. وبينما يعانى السودان من ازمة مالية تهدد بإنهيار الاقتصاد بلغت التكاليف الكلية المقدرة للانتخابات وفقاً للمفوضية 800 مليار جنيه (حوالى 100 مليون دولار).