التغيير : سودان تربيون يقترب الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل من معايشة إنشقاق آخر، بسبب إعلان زعيم الحزب محمد عثمان الميرغني دعم المشير عمر البشير في الإنتخابات المقرر إجراؤها في أبريل المقبل.

وتعرض الحزب الاتحادي الديمقراطي لعدد من الإنقسامات خلال حقبة الإنقاذ”، ما أضعف الحزب العريق وجعل أعضائه موزعين تحت أكثر من لافتة. وأكد أحد قيادي الحزب الاتحادي أن قيادات بالحزب إجتمعت في منزل القيادي حسن أبوسبيب في أمدرمان ، لمناقشة إعلان الميرغني تأييده لترشيح الرئيس البشير، موضحا أن الاجتماع ضم الرافضين لخوض الحزب للانتخابات من الأساس ناهيك عن دعمه للبشير. ورفض القيادي الإتحادي الإفصاح عن مخرجات الإجتماع، لكنه قال إن المجتمعين سيعقدون مؤتمرا صحفيا، للكشف عن موقفهم حيال التطورات الأخيرة. وكان الوزير برئاسة مجلس الوزراء القيادي بالحزب الاتحادي أحمد سعد عمر أعلن، الخميس، عن تكليفه شخصياً من رئيس الحزب محمد عثمان الميرغني ، لمساندة ومؤازرة ودعم ترشيح الرئيس البشير لرئاسة الجمهورية في الانتخابات.