التغيير : الفاشر - حلفا  مع اعلان هيئة الأرصاد الجوية  السودانية عن استمرار موجة البرد الشديدة التي تضرب البلاد وزيادة معدلاتها ، يتخوف مواطنون يقطنون في معسكرات النزوح في دارفور ومناطق نائية في شمال السودان من أضرار وخيمة قد تصيبهم. 

وقال الخبير في التنبؤات الجوية بالأرصاد محمد شريف محمد زين خلال تصريحات صحافية السبت ان هنالك توقعات بزيادة وتيرة موجة البرد خلال الايام المقبلة ، مشيرا الي انها ستستمر حتي التاسع عشر من الشهر الجاري. وأوضح ان البلاد قد تأثرت بموجة البرد التي أصابت عددا من دول شرق المتوسط , مبينا ان هذه الموجة واحدة من مؤشرات التغير المناخي. 

في الأثناء اظهر مواطنون تحدثوا “للتغيير الالكترونية” مخاوفهم من أضرار محتملة بسبب موجة البرد وعدم وجود اي معينات لمواجهتها. 

وقال العمدة حسين بكر احد أعيان معسكر زمزم بشمال دارفور حيث يعيش الآلاف من النازحين، ان الاوضاع داخل المعسكر صعبة للغاية خاصة وسط الاطفال ” البرد شديد جداً هذه الايام ولقد تلقينا شكاوي من عدد من الأسر بإصابة أبناءهم بنزلات البرد والتهاب الرئة “. واضاف ” تحدثنا الي المنظمات العاملة في المعسكر بتوفير المشمعات والبطاطين وزيادة المواد الغذائية وتلقينا وعودا دون تنفيذ “. 

اما في مدينة حلفا الحدودية مع مصر التي تشهد موجة غير مسبوقة من البرد فقد أكد مواطنون ان البرد ادى الي إصابة العشرات من الاطفال بالتهابات الرئة وسط مخاوف من انتشارها علي نطاق أوسع.  وقال يونس ابراهيم وهو من أعيان المنطقة ان الحياة أصابها شلل شبه كامل بعد وصول البرد الي مستويات قياسية ” لم نشهد مثل هذا البرد منذ سنوات. والحياة اصبحت شبه متوقفة في حلفا. توقفت معظم السفريات من الخرطوم الي حلفا وتوقفت الحركة في معبر اشكيت بشكل كبير”.

واضاف يقول ” هنالك شح كبير في المواد الغذائية الاساسية مثل الخبز وغيره وكثير من اصحاب المخابز توقف عن العمل لعدم وجود العمال “.  

وانخفضت درجات الحرارة بشكل ملحوظ في معظم ارجاء البلاد خلال الايام الماضية مع موجة البرد التي تضرب اجزاء واسعة في منطقة الشرق الأوسط. 

 

وأغلقت السلطات في الولاية الشمالية المدارس فيما أرجأت ولايتا الخرطوم والجزيرة بداية اليوم الدراسي الى ساعة وساعتين علي التوالي.