التغيير : الخرطوم  إتفق السودان والصين، علي تطوير العلاقات بينهما خاصة في الجانب  الاقتصادي والسياسي. ووصل وزير الخارجية الصيني الى الخرطوم في زيارة تستغرق يومين والتقي نظيره السوداني علي كرتي ودخلا في مباحثات مطولة. 

وقال كرتي عقب المباحثات ان بكين وافقت علي توسيع إستثماراتها الاقتصادية في السودان خاصة في المجال الزراعي ، بالاضافة الي سعي الاخيرة دوليا من أجل المساعدة في إعفاء ديون الخرطوم الخارجية. وأوضح ان الصين وقفت كثيراً الي جانب السودان في المحافل الدولية وخاصة داخل أروقة مجلس الامن. مشيرا الي ان مندوب الصين وقف ضد الكثير من القرارات التي كانت تستهدف السودان.  من جانبه قال المسئول الصيني ان بلاده تطمع في زيادة استثماراتها الاقتصادية في السودان والتوسع في مجالات جديدة ، مشيرا الي ان بكين تعتبر الخرطوم شريكا استراتيجيا لها في كافة المجالات. 

وتشهد العلاقات بين البلدين تطورا ملحوظا اذ تعتبر الصين اكبر شريك تجاري بالنسبة للحكومة السودانية. ووافقت الاخيرة علي تمويل مطار الخرطوم الجديد بتكلفة بلغت اكثر من ٧٠٠ مليون دولار وبقرض ميسر. في الأثناء ، كشف الوزير الصيني عن مقترحات تسهم في حل الأزمة في جنوب السودان عبر لقاء تشاوري تستضيفه الخرطوم. 

وكانت الخارجية السودانية قد أكدت ان البلاد ستستضيف الاثنين اجتماع تشاوريا بمشاركة الفرقاء في جنوب السودان وممثلون عن دول الإيقاد من اجل التوصل الي اتفاق ينهي صراعا استمر لأكثر من عام في الجنوب. 

وتعد الصين اكبر مستثمر للنفط في جنوب السودان والذي ينتج نحو ٣٥٠ الف برميل يوميا انخفض الي اقل من النصف في ظل استمرار القتال في الجنوب.