التغيير : وكالات قال مساعد الرئيس السوداني إبراهيم غندور، إن القوى السياسية المعارضة في البلاد، لا يحق لها "منع المواطنين من ممارسة الحق في الانتخاب"؛ في إشارة إلى الدعوات لمقاطعة الانتخابات الرئاسية والعامة المقرر أن تجرى في أبريل المقبل.

ونقلت وكالة السودان للأنباء (سونا) الرسمية يوم (الخميس)، عن غندور قوله إن إعلان القوى المعارضة تكوين جسم لإعاقة العملية الانتخابية “أمر مخالف للقانون”. وشدد على أنه لا يحق للقوى السياسية أن “تمنع المواطن من المشاركة وممارسة حقه في الذهاب لصناديق الاقتراع”. مشبها موقف المعارضة بالطالب الذي يريد أن يقاطع الدراسة بإغلاق القاعات أمام الآخرين. وقال مساعد الرئيس السوداني، بشأن التهديد بعدم اعتراف المجتمع الدولي بنتائج الانتخابات: “ما يهمنا هو أن يعترف بها الشعب السوداني ويشارك فيها ويذهب إلى صناديق الاقتراع، لأن الشعب هو الذي يعطي الشرعية وليس الدول الأجنبية.

وذكرت مصادر إعلامية سودانية أن حركة “الإصلاح الآن” بدأت مساء يوم الاربعاء حملة رسمية لمقاطعة الانتخابات التي تعتزم الحكومة السودانية تنظيمها.

وقررت غالب قوى المعارضة السودانية الامتناع عن المشاركة في الانتخابات القادمة، بعد رفض حزب المؤتمر الوطني الحاكم طلبات عديدة لتأجيلها والتراضي على فترة انتقالية، إلا أن الحكومة قالت إنها لن تجازف بشرعية النظام الذي ينتهي أمده الدستوري في أبريل المقبل.