عبد الله الشيخ  خط الاستواء في مثل هذا اليوم، قبل ثلاثين عاماً، إغتال الهوس الديني "زولاً طيِّب"، تحرر من ثقافة القطيع، وقال " إن الدين لا يمكن ان يعود لتنظيم الحياة فى عصرنا الحاضر ،إلا إذا استطعنا إبرازه في قمة كبيرة، تتضاءل أمامها كل إنجازات العصر الحديث"..

كان قوياً وعميقاً وهو يؤكد فى البدء والخاتمة: ” لا توجد قوة فى الكون، تستطيع أن تجبرني على التراجع عن كلمة واحدة قلتها “..!

و ذات يوم قال الأستاذ لأحد تلاميذه:” أنا فيل أبْرَهة..أنا ذلك الفيل ، تأمل في وجهي”..!  وقد كان “فيل أبْرَهة”، إسمه “مَحموداً”..! و هكذا يحّدثنا التاريخ،، بأن أبرهة هيأ فيله وجهّز جيشه لدخول مكّة، وكان مُصمِّماً على هدم الكعبة.. وحضر رجل إسمه نفيل بن حبيب، قام إلى جانب الفيل، وأخذ بأُذنه، و قال فيها: “إبرِك محمود، أو اقفِل راجعاً، فإنّك فى بلد الله الحرام”.. ثم صعد نفيل بن حبيب إلى الجبل، وضربوا الفيل ليقوم فأبى أن يقوم ..ضربوا فى رأسه بالطبرزين، وهي آلة من الحديد فأبى .. أدخلوا محاجن في أسفل بطنه حتى أدموه ليقوم، فأبى، فوجّهوه راجعاً الى اليمن فقام يهروِّل، وجّهوه نحو الشّام فقام يهروِّل، وجّهوه نحو الكعبة فبرك”..!

 كان الرجل يعلم أنه سيعبُر باسماً ومتألقاً، فما الموت إلا تجديد لهذا الأديم.. كان يعلم أن جعفر النميري، قد جاء الى السلطة على قدر، وأن نظامه سوف يتلاشى بعد التنفيذ..كتب العركي بدر الدين السيمت فى كتابه: “وذكّرهم بأيام الله”..أنه، في يوليو من عام 1969،، أي بعد نحو شهر من انقلاب مايو، كان الاستاذ محمود محمد طه، فى مجلسه الصّباحي، يطالع العدد الجديد من الصحيفة الحائطية للطلبة الجمهوريين، بجامعة الخرطوم . وتوقف الأستاذ عند مقال بعنوان:” إنقلاب مايو حركة عسكرية، اتّخذت واجهة مدنية”. وكان بالمقال معارضة صريحة لنظام مايو.. قال الأستاذ: من كتب هذا الموضوع ؟. فأجاب الدكتور عبد الرحيم الريّح ، أنّه هو كاتب الموضوع .. قال الأستاذ: ” يُحذف الموضوع، ولا ينزل مع بقية مواضيع الجريدة، لأنو لما تجي المعارضة لنظام مايو، سأكون رأس الرُمح أنا..نحن  مازي ناس الترابي، نرسل الطلبة للمعارك، ونقعد في بيوتنا”..!

 وبالطبع فإن الترابي ، في ذلك الوقت، لم يكن يرسل الطلبة إلى المعارك الحربية ويجلس في بيته، فقد “وقعت الواقعة” بعد ذلك في زمان متحركات الانقاذ، التي أفضت الى فصل الجنوب عن الشمال..! كما أن الأستاذ حقّق ما قال، فكان رأس الرمح عندما قدّم “للفداء”، روحه، بنفسه..! كيف لا ، وقد كان مستغرقاً مع نشيد الإنشاد، لشاعره عبد المنعم عبد الحي: ” فيا سودان إذ ما النفسُ هانت..أقدِّمُ للفدا روحي بنفسي “..! وقد فعلها، لأنه لم يكن يستمع ترفاً..!

كان يدرك أن للنميري مهمّة أخيرة، و محدّدة، لابد من منها،، وهذا ما أشارت إليه إبنته الوقورة أسماء،عندما قالت إن أباها “حقّقَ مقاماً” في ذاك الرحيل، وأنهم لا يحملون ضغينة على أحد، لأن الفاعل واحد، وكل شيئ ، فى الملك والملكوت بأمر الله، العلي القدير.. لكن يبقى سؤال للنّاس:ماذا فعل الجمهوريون، غير أنّهم حذّروا من “تشغيب” العالم بإسم الدين، ومن “فتنة لا تصيبن الذين ظلموا منكم خاصة “..!؟

تحية للأستاذ فى عليائه، فالأجساد مثل الملابس يمكن تبديلها، والموت الحسي هو نهاية دورة، وبداية أُخرى..

“و ما كان إلا مالَ من قلّ ماله/ وذخراً لمن أمسى وليس له ذُخرُ ــــ مضى طاهر الأثوابِ، لم تبْق روضةٌ / غداةَ ثوىَ،إلا اشْتَهتْ ، أنّها قَبْرُ”..!