التغيير : جوبا عاشت عاصمة جنوب السودان جوبا يوما دمويا وعصيبا في أعقاب اشتباكات قبلية عنيفة ما حدا بالسلطات الي اعلان الطوارئ وتشديد الإجراءات الأمنية. 

وقال شهود عيان ” للتغيير الالكترونية” الأربعاء ان اشتباكات وقعت بين قبيلتي المنداري والباريا الاستوائتين منذ الصباح بعد نزاع حول الاراضي. وقال بيتر أدوت وهو احد سكان جوبا ان القتال اندلع بشكل مفاجئ بين أفراد من القبيلتين سرعان ما تحول الي معركة كبيرة ” سقط اكثر من ١٥ قتيلا وعشرات الجرحي في المعارك التي استخدمت فيها أسلحة حديثة وأسلحة بيضاء أيضاً”. 

واضاف انه بعد ذلك تدخلت قوات حكومية بين الطرفين بالقوة ودخلت في اشتباكات أيضاً مع الطرفين وفرضت حظرا للتجوال وحاولت التهدئة بين الطرفين.  

وأصدرت وزارة الداخلية في جنوب السودان بيانا قالت فيه انها فرضت حظرا للتجول لمنع تجدد الاشتباكات بين الطرفين. وقالت ان هنالك جهودا مبذولة من قبل قادة قبليين ومسئولين حكوميين من اجل خفض التوتر. 

ويشهد جنوب السودان حالة من عدم الاستقرار منذ اكثر من عام  بسبب نزاع سياسي وقبلي بين  الرئيس سلفاكير ميارديت ونائبه السابق رياك مشار وادي الي مقتل الألاف وتشريد الملايين من الأشخاص.