التغيير : الفاشر   أعربت البعثة الدولية المشتركة في دارفور غربي السودان " يوناميد" عن قلقها من تأثير القتال الدائر بين القوات الحكومية والمتمردين في عدة مناطق بالإقليم علي المواطنين. 

وقالت خلال بيان لها الخميس ان نحو ١٠ الف من السكان المدنيين فروا من مناطقهم الي معسكرات النزوح بسبب القتال الدائر خاصة في مناطق برنو في وسط دارفور وطويلة في شمال دارفور . واضافت ان قواتها ضاعفت من حجم تواجدها في بعض المناطق التي لجأ اليها الفارون بغرض حمايتهم . 

وقال البيان ان البعثة لم تستطع اجراء تقييم حقيقي للمساعدات التي يحتاج اليها المدنيون الفارون في مناطقهم بسبب القيود المفروضة عليها من قبل السلطات الحكومية. 

ويشهد اقليم دارفور حربا مستمرة منذ اثنى عشر عاما بين القوات الحكومية وحركات دارفور المسلحة ، وادي النزاع الي مقتل الالاف وتشريد الملايين داخل وخارج الاقليم.