التغيير : سودان تربيون رفع مكتب تحالف قوى الاجماع الوطني المعارض بالولايات المتحدة رسالة إلى وزير الخارجية الأميركي جون كيري، طالبته بالانتباه عاجلا لأوضاع حقوق الإنسان في السودان وظروف اعتقال كل من رئيس التحالف فاروق أبوعيسى ورئيس منظمات المجتمع المدني أمين مكي مدني.

وإقتادت سلطات الأمن أبوعيسى ومدني، في 6 ديسمبر الماضي، اثر عودتهم للخرطوم بعد التوقيع على “نداء السودان” مع تحالف الحركات المتمردة “الجبهة الثوريةوحزب الأمة القومي، كما تم اعتقال فرح عقار المرشح السابق للحزب الحاكم بولاية النيل الأزرق، بعد عودته من أديس أبابا حيث التقى بقوى الجبهة الثورية دون أن يوقع على الاتفاق.

وقالت رسالة قوى الاجماع الوطني لكيري، إن أبوعيسى ومدني يعانون من أوضاع صحية حرجة وهما في حاجة مستمرة للعناية الطبية، وتابعت “في غياب محاكمة عادلة في محكمة قانونية، نطالب بإطلاق سراحهم فورا.

وأبدت الرسالة قلق التحالف المعارض، من اعتداءات الحكومة السودانية المتكررة على حقوق الإنسان، الى السجن غير القانوني لكل من أبوعيسى ومدني وفرح عقار، ومحمد الدود ـ مدير مكتب عقار ـ الذين اعتقلوا عقب لقائهم مع ممثلي الجبهة الثورية المسلحة بأديس أبابا.

وأشار تحالف المعارضة في رسالته لوزير الخارجية الأميركي إلى أن الاجتماع عقد عبر رئيس الآلية الأفريقية رفيعة المستوى ثابو أمبيكي، وبعد سماح الرئيس البشير لممثلي المعارضة بلقاء قادة الجبهة الثورية للسعي إلى اتفاق من أجل إنهاء الحرب في دارفور ومنطقتي جنوب كردفان والنيل الأزرق.

وأضاف أن الطرفين “تحالف المعارضة والجبهة الثورية” أصدرا بيانا أبديا استعدادهما للتوصل الى تسوية سلمية للأزمة السودانية من خلال عقد مؤتمر دستوري شامل للتصدي لها، من بين قضايا أخرى.

ووقعت أحزاب سودانية معارضة وحركات مسلحة ومنظمات مجتمع مدني، في الثالث من ديسمبر الماضي، اتفاقا في أديس أبابا تحت اسم “نداء السودان” لوقف الحرب وتفكيك دولة الحزب وتحقيق السلام الشامل والتحول الديمقراطي.

وأغضب الاتفاق الحكومة وإتهم الرئيس عمر البشير قوى المعارضة المتحالفة مع الجبهة الثورية، بالعمالة والإرتزاق.