التغيير : الخرطوم إتهم حزب الامة السلطة بإغتيال رئيس رابطة طلاب كردفان بجامعة شرق النيل، الطيب صالح وتعهد بالإستمرار فى المطالبة بالتحقيق والقصاص.

وكشف الحزب عن ان القتيل، وهو قيادى في تنظيم الطلاب الأنصار حزب الأمة، تلقى تهديدات مستمرة من طلاب المؤتمر الوطني تطالبه بالتنحى عن رئاسة رابطة كردفان بالجامعة ونجى من محاولة اغتيال عبر ضربه بساطور على راسه في 16 نوفمبر 2013م وقام بفتح بلاغ ضد مجموعة من طلاب الوطنى بقسم شرطة الصافية في يوم 17 نوفمبر 2013م بالرقم 3891 تحت المادة 139 من القانون الجنائي أذى جسيم.

واوضح حزب الامة فى بيان تلقت (التغيير الالكترونية) نسخة منه يوم الخميس ان الطيب صالح كان أحد أهم القادة الطالبيين الموضوعين على قائمة الاستهداف من قبل جهاز الأمن وطلاب المؤتمر الوطني بجامعة شرق النيل “مما حدا به أن يعلن غير مرة، ويثبت في صفحته بالفيسبوك وفي مخاطباته، عن استعداده للموت في سبيل قضية وطنه مؤكداً أنها قبره الذي لا يندثر”، حسب نصَّ البيان.

وطالب البيان، الممهور بتوقيع الامينة العامة للحزب سارة نقدالله، الشرطة بالتعامل مع الحادثة كجريمة قتل خاصة في ظل البلاغ المفتوح، وإجراء التحريات اللازمة وتوجيه الاتهام طبقاً للحيثيات المتوفرة ومنها الملاحظات المذكورة حول شكل الجثمان التى تدل على أنه لقى حتفه (إغراقاً) وليس (غرقاً).