التغيير : وكالات أكد تقرير دولي دعم حكومة المؤتمر الوطني لمليشيا (السيليكا) بجمهورية أفريقا الوسطى بالمرتزقة والسلاح.

وذكر تقرير أصدره مركز أبحاث النزاعات المسلحة البريطاني ، بعنوان  (المجموعات المسلحة الخارجة عن سيطرة الدولة في جمهورية افريقيا الوسطى)، أن مرتزقة من السودان بقيادة موسى سليمان السميح حاربوا إلى جانب (السيليكا) ضد نظام الرئيس فرانسوا بوزيزي في عام 2013 في الحرب التي إنتهت إلى مجازر بين المسلمين والمسيحيين .

 وكشف التقرير ان المرتزقة كانوا يتخذون مركزا يتبع لشرطة المطافي في العاصمة بانقي مقراً لهم ، وأن عدداً من المرتزقة السودانيين لا يزالون بمنطقة (فاكاقا) بشمال افريقيا الوسطى . و أوضح التقرير بالوقائع والصور ، أن أسلحة صينية وإيرانية وُجدت في أيادي مقاتلي السيليكا، ثبت أنها شُحنت إلى السودان في بداية الأمر ، حيث أعيد تجميعها قبل توزيعها على المتمردين في جمهورية افريقيا الوسطى.