التغيير : الخرطوم جددت الحكومة السودانية إتهامها لدولة جنوب السودان بإيواء المتمردين داخل أراضيها ، ودعت الي دمج قوات الحركة الشعبية - شمال في القوات المسلحة السودانية.

وقال وزير الدفاع السودانى عبد الرحيم محمد حسين بعد لقاءه بالوسيط الافريقي تامبو مبيكي بالخرطوم الأحد انه نقل إلي مبيكي ، إصرار دولة الجنوب علي إيواء المتمردين السودانيين علي أراضيها. وأضاف ان الخرطوم مازالت متضررة من الدعم الذي تقدمه جوبا للمتمردين. وقال حسين إن حكومة الجنوب مازالت تتباطأ في الإجتماع بالمسئوليين السودانيين لحل قضايا الحدود المشتركة والمختلف عليها. مشيرا إلي أن جوبا رفضت مقترحا من الوساطة الافريقية لتحديد الخط الصفري بين البلدين.
ويقوم مبيكي الذي يتوسط بين السودان وجنوب السودان بزيارة للخرطوم هذه الايام بهدف حث الطرفين للتوصل الي اتفاق حول القضايا العالقة مثل الحدود ومنطقة أبيي المتنازع عليها.
وكان وزيرا خارجية البلدين قد اتفقا علي تسوية القضايا الخلافية بعيدا عن وسائل الاعلام ودون تقديم مزيدا من الاتهامات من قبل مسئولي البلدين.
من جانب آخر ، قال حسين ان الوفد الحكومي مستعد للدخول في جولة جديدة من المفاوضات حول القضايا الأمنية في ولايتي جنوب كردفان والنيل الازرق. لكنه عاد وقال ان المفاوضات ستكون حصريا حول وقف إطلاق النار ودمج مقاتلي الحركة الشعبية التي تقاتل الحكومة في المنطقتين فى القوات المسلحة السودانية.
وترفض الشعبية مقترح دمج قواتها في الجيش السوداني وتطالب بان يكون جيشها مستقلا خلال فترة انتقالية يعاد فيه تغيير هيكلة الجيش والأجهزة الأمنية برمتها.