التغيير : الخرطوم أعلنت قوى الاجماع الوطني رفضها القاطع ل"أي تسوية شكلانية لا تخاطب أزمات البلاد" وقطعت بعدم وجود اي خيار لها سوى العمل الجماهيري الموصل للثورة الشعبية.

ونقل  تحالف قوى المعارضة السوداني الي الوسيط الافريقي تامبو مبيكي عدم رغبته في الدخول في الحوار الوطني الذي دعا له الرئيس البشير ، مؤكدا عدم مشاركته  في الانتخابات المقبلة.

وقال بيان صادر باسم التحالف الاثنين واطلعت عليه ” التغيير الالكترونية ” ان ممثلين عن التحالف التقوا مبيكي وشرحوا له موقفهم من القضايا السياسية الحالية.  

وجدد التحالف اتهامه للحكومة السودانية بعدم الجدية في طرح الحوار الوطني ، مشيرا الي ان الإجراءات التي اتخذتها السلطات السودانية مؤخراً مثل تعديل الدستور ومنح صلاحيات أوسع للأجهزة  الأمنية واعتقال قادة المعارضة كلها مؤشرات علي عدم جدية الحكومة.  

وقال التحالف ” لا جدوي من التحاور مع النظام الذي لم يلتزم باشتراطاتنا التي نری أنها الحد الأدنی الذي يلزم لحوار جاد ومنتج يخاطب ازمات البلاد المعقدة و المتعددة”.

وطالبت بتهيئة البيئة السياسية واطلاق سراح المعتقلين و إلغاء القوانين المقيدة للحريات وايقاف الحرب وتوصيل المساعدات الإنسانية للنازحين و اللاجئين ومن ثم تكوين حكومة انتقالية،واوضحت ان رد النظام علي تلك الاشتراطات كان مزيدا من “صب الزيت علي النار”

وقال التحالف الذي يضم نحو ١٥ حزبا وتنظيما سياسيا انه سيعمل من اجل إسقاط نظام الحكم بكافة الوسائل السلمية.  

ويقوم الوسيط الافريقي بزيارة للخرطرم والالتقاء بالمسئوليين السودانيين لبحث استئناف عملية السلام المتعثرة في السودان ، كما التقي بالأحزاب  المشاركة في الحوار الوطني في محاولة منه لإنعاش الحوار الذي مازال متعثرا مع مرور عام كامل علي الدعوة اليه