التغيير : الخرطوم سلم حزب الأمة القومي رده مكتوبا لمجلس شئون الأحزاب السياسية حول الشكوى التي تقدم بها جهاز الأمن والمخابرات ضد الحزب والتي طالب فيها بحل الحزب وتجميد نشاطه.

وجاء رد حزب الأمة القومي الذي إلتمس فيه شطب الشكوى في مذكرة تفصيلية من ستة صفحات إحتوت على جميع الدفوعات القانونية بكل جوانبها، وقال نبيل أديب المحامي رئيس هيئة الدفاع عن الحزب في مؤتمر صحفي عقده مساء أمس بدار الحزب بأم درمان أنهم في هيئة الدفاع طلبوا من المجلس شطب الشكوى التي تقدم بها الجهاز الأمن ضد الحزب وأشار إلى أن الرد ركز على المادتين (27) و(24) من قانون الأمن الوطني التي إستند عليها الشاكي.

 وأكد نبيل أن الدستور لايمنع الاتصال بالحركات المسلحة والجبهة الثورية مبينا أن الحزب وقع على إتفاق يهدف إلى تحقيق السلام. وأوضح أديب أن ماقام به المهدي يتفق مع القانون والدستور وتابع قائلا (ليس من حق جهاز الأمن أن يتدخل في العمل السياسي).

 من جهتها وصفت الدكتورة ساره نقدالله الأمينة العام لحزب الأمة الشكوى بأنها ليست لها قيمة وعدت الخطوة التي أقدم عليها جهاز الأمن بأنها مسرحية أعدت للقبض على خناق الحركة السياسية بالبلاد ودمغة التعديلات الدستورية الاخيرة بأنها (فرعونية) وأنها إنقلاب ثاني، وأكدت ان العدوان على الحياة السياسية أمر لايمكن السكوت عليه. وكشفت عن خطط سيعلن حزب الأمة عنها في وقتها وتابعت بالقول (قريبا سنعلن كافة التدابير لمقاومة الهجمة التي تعرض لها حزبنا وسنعلن خياراتنا في الوقت المناسب) وقالت أن الامام الصادق المهدي رئيس الحزب سيعود للبلاد بمجرد أن ينهى مهمته الخارجية.