التغيير : اديس أبابا  تنطلق اليوم الجمعة  بمقر الاتحاد الأفريقي القمة  الافريقية الرابعة والعشرون علي مستوي رؤساء الدول وبمشاركة اكثر من ٥٠ رئيس دولة من بينهم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الذي يزور اديس للمرة الاولي بعد الخلافات بين مصر وأثيوبيا حول سد النهضة الذي أنشأته اثيوبيا علي أراضيها. 

ويناقش القادة الأفارقة وعلي مدي يومين جملة من القضايا أهمهما مواجهة جماعة بوكو حرام المتطرفة في نيجيريا والتي أدت هجماتها الي مقتل اكثر من ١٣٠٠ شخص بالاضافة الي تشريد نحو مليون شخص. كما سيناقش القادة قضية فيروس ايبولا الذي انتشر في عدد من دول غرب افريقيا من بينها ليبيريا وسيراليون وغينيا.  

ويشارك نحو خمسين رئيس دولة  في القمة التي تناقش العديد من القضايا الساخنة في القارة الافريقية. ومن ابرز تلك القضايا كيفية القضاء علي مرض ايبولا الذي فتك بالآلاف من السكان في دول غرب افريقيا. 

القادة الأفارقة أيضاً أمامهم تحدي مواجهة جماعة بوكو حرام المتطرفة والتي تنشط في نيجيريا. وقالت رئيسة مفوضية الاتحاد الافريقي دلامي زوما ان بوكو حرام لا تهدد دولا بعينها وإنما كل القارة الافريقية. 

وعلي الرغم من ان شعار القمة لهذا العام هو ” عام ٢٠١٥تمكين المرأة الافريقية” الا ان قضايا النزاع حول السلطة ستأخذ حيزا كبيرا من المناقشات. حيث سيناقش القادة الأزمات في جنوب السودان وإفريقيا الوسطي وليبيا وإمكانية نشر قوات سلام أفريقية مشتركة في بعض هذه البلدان. وقال رئيس دولة تنزانيا الرئيس الحالي للقوة المشتركة في شرق افريقيا ان هذه القوات جاهزة للانتشار في افريقيا الوسطي وجنوب السودان . 

القادة الافارقة ايضا سيناقشون النظام الاساسي والاموال اللازمة لتأسيس محكمة جنائية افريقية بديلا للمحكمة الجنائية الدولية التي تتهم بعض القادة في افريقيا بارتكاب جرائم حرب من بينهم الرئيس السوداني عمر البشير , كما كانت قد اتهمت الرئيس الكيني اوهورو كينياتا بارتكاب جرائم حرب الا انها عادت واسقطت عنه التهم بعد ان قالت ان الادلة المتوفرة لديها غير كافية.

وكان المجلس التنفيذي للاتحاد الافريقي الذي التئم قبل القمة قد اعتمد مسودة قرار للقمة تدعوا مجلس الامن الدولي الي الغاء احالة السودان الي المحكمة الجنائية الدولية. وطالب ايضا بدعم مقترح انشأ المحكمة الافريقية.