التغيير: اديس ابابا ابدى الامين العام للأمم المتحدة قلقه العميق من استمرار النزاع في اقليم دارفور, في وقت حذر فيه قادة أفريقيا من ثورات شعبية ستواجههم حال اصرارهم على البقاء في السلطة عبر تعديل الدساتير.

وقال بان كي مون خلال مخاطبته الجلسة الافتتاحية للقمة الافريقية الرابعة والعشرين التي تقام في اديس ابابا ان الازمة في دارفور ماتزال تشكل قلقا للعالم وانها اصبحت هاجسا مستمرا لسكان الاقليم , وقال انه يأمل ان يفضي الحوار الذي دعا له الرئيس عمر البشير الى انهاء النزاعات في السودان بما فيها دارفور.

ودعا المسئول الأممي القادة الافارقة الى احترام رغبات الشعوب وتحقيق مطالبها واحلامها عن طريق الانتخابات الحرة والنزيهة. وحذرهم من مغبة تعديل الدستور والمكوث في السلطة لاطول فترة ممكنة , مشيرا الي ان الشعوب يمكن ان تثور عليهم في حال تجاهل مطالبهم.

من جهة اخرى اختار القادة الافارقة رئيس موزمبيق روبرت موغابي رئيسا للاتحاد الافريقي خلفا  للرئيس الموريتاني محمد ولد بن عبد العزيز الذي انتهت ولايته.

وكان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي غادر القمة قبل نهاية الجلسة الافتتاحية بعد مقتل العشرات خلال هجوم وقع في منطقة سيناء.