التغيير : الخرطوم تظاهر المئات من مهجري سد مروي، بمنطقة المكابراب بولاية نهر النيل أمس إحتجاجاً على قرارات حكومية حرمتهم من تعويضات بعد تهجيرهم من منطقة المناصير قبل سبع سنوات.

وطالب المتظاهرون بحل مشكلة مياه الشرب وتشييد فصول لمدارس الاساس وتعويضهم عن المغروسات والبرسيم. وقال رئيس رابطة طلاب المناصير بالجامعات والمعاهد محمد النذير في حديثه مع “التغيير الالكترونية”ان المئات من المتظاهرين احتشدوا امس بالقرية (3) إحدى قري التهجير، مطالبين السلطات بتنفيذ مطالبهم التي حوتها المذكرة التي دفعوا بها قبل نحو اسبوعين، واشار الى ان الحكومة وعدت بالرد علي مذكرتهم بعد اسبوع من تسليمها وبعد انهاء مهلة الاسبوع جاء وفد رسمي طالبا مهلة ثمانية ايام والتي انتهت امس الاول (الثلاثاء).

 واوضح النذير ان نحو عشرين عربة من السلطات الامنية بالولاية حضروا اليهم  وطلبوا مهلة حتي الخميس المقبل لتنفيذ المطالب وقال محمد ان خطوات تصعيدهم الاعلامية والسياسية والقانونية ستظل مستمرة. واشار الي ان المناصير المهجرين يعانون من مشاكل خاصة بمياه الشرب التي ادت الي اصابات بامراض الكلي وغيرها وطالب بربط القري بشبكة مياه الدامر لافتاً الي رفضهم لقرارات التحكيم واكمال التعويضات وتحديد مساحة المشروع الزراعي لتفادي الاحتكاكات والمصادمات الاهلية فضلا عن مطالبتهم بامتدادات للقرى الظاهرة.