التغيير : حسين سعد كشف مدير معهد الطب العدلي د.عقيل سوار الدهب عن وفاة سبع طفلات نتيجة للختان وحذر من مخاطر هذه الممارسة مشددا على ضرورة تجريمها بالقانون.

ولفت سوار الذهب الى الآثار السلبية للختان الذ ي يسبب معاناة للمرأة السودانية طيلة مراحل حياتها مشيرا الى عجز الاطباء عن تشخيص ماتعانيه من آلام وامراض.

  وانتقد العلماء الداعين للختان وقال “من يهتفون في المساجد اخرونا كتير وانا عدو لكل من يتحدث عن ختان المرأة ” وتعهد بتقديم يد العون لضحايا هذه العادة.

من جهتها اعلنت مديرة مركز سيما لحماية حقوق الطفل والمرأة ناهد جبرالله خلال حديثها بمنبر صحيفة الجريدة بالتعاون مع مركز سيما بالصالة الذهبية  بالخرطوم بحري امس، ضمن احتفالات  اليوم العالمي لمناهضة ختان الاناث، أعلنت  التزامها بمواصلة المناهضة للوصول لسودان خال من الختان بالرغم من عدم وجود قوانين واعتبرته  جريمة عنف  ترتكبها القابلات في حق المرأة.

وفي الاثناء دعا  القانوني الفاتح حسين  المناهضين للختان بتجريم الممارسين للختان وتقديمهم للعدالة وانتقد  حذف  المادة 13  من القانون الجنائي وارجع حذفها لضغوط نافذين بحجة انها لاتتماشى مع العادات لافتا  لتجاوز  البرتكول الافريقي بالرغم من مصادقة البلاد عليه في اشاره منه لوجود نص يدعو لمحاربة العادات الضارة وتشويه الاعضاء التناسلية للإناث في الميثاق، وطالب بتقديم الجناة من الكوادر الصحية وفقا لمادة الاذى الجسيم بالقانون الجنائي وقسم “ابوقراط ” وشدد على ضرورة الضغط على الحكومة لوضع قانون رادع.