التغيير: الخرطوم فيما تشهد مدينة كادقلي غليانا بسبب اشتباكات بين الجيش والمليشيات، دخل اعتصام  مدية لقاوة شهره الثالث،  في وقت نظم فيه أهالي الحلفاية بالخرطوم اعتصاماً يوم أمس. 

وعلمت ” التغيير الاللكترونية ” أن مدينة كادقلي عاصمة جنوب كردفان شهدت اشتباكات مسلحة يوم أمس بين مليشيات الدعم السريع(الجنجويد) والجيش الحكومي بعد أن دخلت قوة من 2000 عنصر من المليشيات إلى المدينة لحمايتها من هجمات محتملة من قوات ” الجبهة الثورية” بعدما  أعلنه الجيش الشعبي من انتصارات  في معارك الهجوم الصيفي.

يذكر أن تحركات مليشيات الدعم السريع التابعة لجهاز الأمن والمخابرات ظلت مرتبطة بارتكاب فظائع ضد المدنيين، في دارفور والأبيض وشمال الخرطوم.

وأكد شهود عيان قيام المليشيات بعمليات نهب واسعة في سوق المدينة، واضطر الجيش للتدخل والاشتباك مع الجنجويد لحماية المحلات التجارية وتجار المدينة الغاضبين مع تزامن لقطوعات الكهرباء. وكشفت مصادر مطلعة اعتزام السلطات نقل قوات الدعم السريع إلى منطقة في شمال السودان قرب الحدود الليبية.

وعلى صعيد آخر، دخل اعتصام المدنيين في لقاوة(غرب كردفان)  شهره الثالث بمشاركة آلاف من سكان المدينة وبعض القرى المجاورة، وكانت الاحتجاجات قد بدأت في نهاية العام الماضي، بسبب تردي الخدمات.

وفي حلفاية الملوك بالخرطوم بحري خرج المئات من أهالي المدينة لتنفيذ اعتصام أهلي قادته اللجنة الأهلية التي كونت قبل أشهر للاشراف على الخطة الإسكانية وتوزيع الأراضي، وشكى المواطنون من.تواطؤ اللجان الشعبية مع السلطات الحكومية في التلكؤ في تنفيذ الخطة الإسكانية. وكشفوا عن إجماع كامل من المواطنين لمقاطعة الإنتخابات القادمة. وأكدوا وجود فساد في توزيع الأراضي السكنية بعد ان تأكد تقدم أشخاص للخطة الإسكانية الحالية، سبق لهم  أن نالوا أراضي في العام 1994م. وطالبوا بوقف التصرف في أراضي الحلفايا وحل اللجنة القائمة لتوزيع الخطة الإسكانية، وان يكون تكوينها بإنتخابات ديمقراطية.

واعتقل جهاز الأمن (5) من من أعضاء اللجنة الأهلية، اطلق سراحهم بعد ساعات وهم، أحمد بابكر،الحارث بخيت، المرضي أحمد عباس، محمد المكي وسامي سيد.