التغيير : شمال دارفور  استبق نازحوا دارفور العملية الانتخابية وأعلنوا رفضهم المشاركة فيها ، وطالبوا بتحويل أموال الانتخابات لتنمية القرى وتعليم الاطفال. 

وقال محمد اسماعيل احد زعماء النازحين في معسكر زمزم في ولاية شمال دارفور ” للتغيير الالكترونية” ان النازحين يرفضون المشاركة في الانتخابات المقبلة لانها ليست من أولوياتهم. 

 

واضاف وهو يتحدث عبر الهاتف ” ليس هنالك من نازح يود المشاركة في الانتخابات.  النازحون يبحثون عن الامن والحماية والغذاء وليس للتصويت في عملية انتخابية وهم في مثل هذه الوضعية”. 

وتشهد البلاد انتخابات رئاسية وتشريعية في ابريل المقبل. وقالت مفوضية الانتخابات ان العملية ستقام في أقليم دارفور المضطرب وبعض معسكرات النزوح. 

ويعيش في المعسكرات المنتشرة في ولايات دارفور الخمس اكثر من مليون ونصف المليون شخص. 

وقال اسماعيل ان الأموال المرصودة للانتخابات يجب ان تذهب للتنمية والتعليم وأضاف ” نحن كنازحين نطالب بتحويل الأموال المرصودة للانتخابات لإعادة بناء القرى التي دمرتها الحرب. او بناء المدارس داخل المعسكرات من اجل تعليم الاطفال علي اقل تقدير”. 

ورصدت مفوضية الانتخابات ميزانية قدرها ٨٥٠ مليون دولار لتغطية العملية الانتخابية بواقع ٨ دولارات للفرد الواحد.