التغيير : الخرطوم توقعت الحكومة السودانية نتائج إيجابية من الزيارات التي قام بها مسئولون حكوميون الى واشنطن. وقال مصطفي عثمان اسماعيل، انهم يعولون كثيراً على المباحثات التي بدأت بين الخرطوم وواشنطن بعد طول غياب.  

ويزور مساعد الرئيس السوداني ابراهيم غندور العاصمة الامريكية هذه الايام بدعوة من الخارجية الامريكية فيما سبقه وزير الخارجية علي كرتي بزيارة قبل ايام قلائل.  واعتبر اسماعيل ان دعوة واشنطن لمسئول سوداني قبيل الانتخابات يمثل تحولاً في مواقف الادارة الامريكية تجاه السودان.وقال ان  نتائج الزيارة لن تظهر بين عشية وضحاها،  ولكنها مهمة جداً. وقال ان وضع واشنطن الخرطوم في قائمة الدول الراعية لللارهاب، هو موقف سياسي وجزء من مخطط قديم يستهدف اسقاط الحكومة، مشيرا الي ان كل تلك المحاولات قد فشلت ،بصمود الشعب السوداني. على حد قوله.  

وتوقع إسماعيل انفراج قضية التحويلات المالية.

وتفرض واشنطن عقوبات اقتصادية على الحكومة السودانية ، تشمل حظرا على المعاملات المصرفية منذ العام ١٩٩٧، بعد وضع السودان في قائمة الدول الراعية للإرهاب.