الخرطوم:التغيير استنكر الحزب الشيوعي السوداني اعتقال جهاز الامن لعضو الحزب بهاء الدين علم الهدى وتفتيش حاجياته والاستيلاء على أمواله الخاصة ومنعه من السفر عبر الميناء البري.

وقال  في الشكوى التي تحصلت ” التغيير الإلكترونية” على  نسخةً منها ”  أن جهاز الأمن استولى كذلك على  مبلغ أربعمائة جنيه كانت بحوزة بهاء،  ومنعه من السفر بالميناء البري ومصادرة وثائق تخص عمل الحزب المسجل قانوناً”.

 واعتبر الحزب في شكوى رسمية الى مدير جهاز الامن ” مصادرة وثائقه واستدعاء كادره  إنتهاكاً صارخاً للدستور ولقانون الأحزاب السياسية لعام 2007م”. وقالت الشكوى التي قدمها الحارث احمد التوم عضو سكرتارية اللجنة المركزية ” ان ذلك  يمثل تعدياً صريحاً على عمل حزبنا ونشاطه ووثائقه” .

وأضاف الحزب في الشكوى ” ان جهاز الامن قام لاحقاً بمصادرة أوراق علم الهدي  الثبوتية، وفلاش وموبايل يخصانه ومطالبته بالحضور المتكرر لمباني الجهاز”.

وطالب الشيوعي  بتسليمه هذه الوثائق فوراً، وإرجاع ما تمت مصادرته من أموال وأوراق تخص عضو الحزب،كما رفض الاستدعاء المتكرر له وطالب بوقفه. والاعتذار عن هذا التصرف وعدم تكراره مستقبلاً.