التغيير : الخرطوم  اقرَّ رئيس لجنة الزراعة والثروة الحيوانية بالبرلمان حبيب مختوم  بوجود كمية من الاسمدة والمبيدات منتهية الصلاحية بالمخازن  مشيرا إلي أنها أصبحت سامة جدا ومسرطنة.  

وأبان ان التخلص من مثل هذه المبيدات صعب جدا ويكلف آلاف قيمتها، وذكر ان مساجلات بين الأجهزة التنفيذية أضاعت حقوق المتضررين من التقاوي الفاسدة (عباد الشمس)،  وقال ان الزراعة تعاني من مشكلة التمويل الذي وصفه بالمعدوم وأضاف انها تفتقد ايضا للمخازن المخصصة لحماية البذور من التلف.

وقال حبيب في مؤتمر صحفي أمس بالبرلمان توجد كمية من الأسمدة والمبيدات منتهية الصلاحية في المخازن مبينا انه سوف يتم التخلص منها في منطقة خلوية بعيده عن السكان ومشيرا إلى ان تخلص عبر الطرق الاخرى يكلف ألاف سعر تكلفتها وفي ذات الوقت لم ينفي اختفاء كمية منها قائلا (هذه سرقة) لكنه عادد وقال سوف تكون هنالك رقابة مشددة عليها  حتي لا يتم استخدامها.

وأوضح رئس اللجنة ان تقاوي القمح لم  يتم استيرادها فاسدة موضحا انها أصيبت بالحشرات داخل المخازن وقال  ان وزارة الزراعة ليس لديها مخازن بمواصفات لحماية التقاوي من التلف  وطالب بان تكون لإدارة المخاطر بالوزارة ميزانية مخصصة.