الخرطوم أ.ش.أ أعلنت وزارة الخارجية السودانية رفضها السماح لفريق أممى بإجراء تحقيقات جديدة فى مزاعم عملية اغتصاب جماعى لنحو 200 امرأة فى قرية تابت بولاية شمال دارفور غرب السودان.

واعتبر وكيل وزارة الخارجية السودانية، السفير عبد الله الأزرق فى تصريح امس  الجمعة “هذا المطلب بالمتناقض مع ما جرى عليه التقليد فى مثل هذه التحقيقات
، وقال “أن ذلك يشير أيضا إلى وجود كثير من الشبهات والغبار”على حد قوله.

 وأكد السفير الأزرق، أن حكومة الخرطوم لن تسمح بإعادة التحقيق فى قضية قرية تابت مجددا، موضحا أن الأمين العام للأمم المتحدة بان كى مون، بمطالبته الجديدة يريد الوصول لنتائج مسبقة إلى شيء غير موجود بالمرة.

وتساءل الدبلوماسى السودانى، عن الإصرار على إعادة التحقيق، رغم تقارير التحقيق الأولية التى فندت مزاعم الاغتصاب، مشيرا إلى أن التقارير الصحفية استنطقت المواطنين فى المنطقة، وأثبتت عدم وجود حالات اغتصاب لافتا إلى أن مدعى جرائم دارفور لم يجد دليلا واحدا على تلك المزاعم.