عبد الله الشيخ  الذين يقرأون الطيّب صالح بعمق، يقفون عند عبارة له، في موسم الهجرة، هي :" قالت لي، فيمَ العَجَلة..!؟" 

إذ أنّ العَجَلة،غير مشكورة عند عامة السودانيين، لولا أنّهم مجبورين عليها، وعلي أشياء كثيرة مثلها.. والعَجَلة  أو الضِّيق، له مستويات و معانٍ، بل له وجوه عديدة،،غير أن النّاس، يطلبون دفء الصديق، في ساعات الضِّيق..

وأصعب أنواع الضِّيق على الإطلاق،هو ضيق النفس بالنفس، فهذا سابق لضيق المعيشة، التى ليس بعدها ضيقٌ أضيّق، من “فُسحة الأمل”، في إنفراجة قريبة لهذا الحال..! لماذا، لأن كل التقديرات، تشير الى أنّ الضِّيق الذي نعيشه ليس مرحلياً، وأنّه سيأخذ معنى الزّنقة الحقيقية، التى ستلاقينا ونلاقيها غداً، لا سيما بعد هذه “التهدئة الغندورية للمشاعر الأمريكية”..! وبما أن الضِّيق “كَعَبْ”، فإن هذا الكَعَبْ، قد كان شاهداً حياً ، طوال الوقت وفي ظل أوضاعنا المُتدعشِنة هذه..والعجيب في أمر هؤلاء الذين تدعشنوا فينا، أنّهم يتمسكون بـ “النّكيرة” لدعشنتهم ،في حين أن التّابعين والمُقلِّدين لهم، من أهل الشّام وبوكو حرام، يحرصون على تسجيل فنون الدعشنة فى فيديوهات، بمثل ما كان يفعل “مُنتجها الأمير إسحق العيلفوني، صاحب خيل الله أركبي..!

فالضِّيق حاصل ، و هذا ما لا يُخفى عليك..فإن اردت الضِّيق في معنى الإستعجال، فإن أصله  موجود المثل السوداني الذي يقول:”ضيق الولّادة / النفّاسة على جنّا النّاس”..! نفس هذا الفهم، تلاقيه ويلاقيك فى الأداء السياسي،، وأبلغ دليل عليه هو تهافت الدكتور مختار الأصم، نحو “توليد” الاستحقاق الإنتخابي  بهذه السرعة القيصرية..! وقلنا من قبل، أن الاقدار جاءت بالدكتور الأصم، حتى يقوم بدور الدّاية المستعجلة أشدّ الاستعجال،على تنفيس “جنّا النّاس “،الذي هو الانتخابات فى هذه الحالة..!

وقد كان الضِّيق، أو كانت تلك العَجَلة، لأشياء في نفس يعقوب،، من بين تلك الأشياء محاولته إرضاء فصائل الحركة الاسلامية، بما فيها منبر السلام العادل،إلى جانب آخرين، لا نأتي على ذكرهم خشيةً من ضَياع “الأتر”..!! وقطعاً، فإن للدكتور الأصم تبيانه اللّذيذ، حول ملابسات هذا التّنفيس العجول، و شأنه في ذلك ، شأن بعض المراغنة و  وشأن كل الدِّقيراب والمساريون والنّهاريون،، الذين آثروا التبضُّع من دمقرطة  الانقاذ،  التي ساق هواؤها السّحاب، نحو ديار الأحباب..! لكن، فى النهاية، فأنتم تعلمون، أن المولود  هو : “جنّا نّاس”، وأنّ النّاس ،هم ناس الله، في بلد الله،، وما الأصم، إلا مُخرجاً وجِلاً ،، و”كل النّاس حاكماها ظروف” كما يقولون..!  و من هنا ، ننتقل إلى درجة أخرى من درجات الضِّيق الذي يحمل كل دلالات الإستعجال.. ونحو ذلك يعبِّر عنه السودانيون بــ ” ضِيق الكلبة، المرَّق جناها عميان”..! و هذا أيضاً ، من أمثال الضِّيق السوداني، ذات البعد البايولجي و التي حين تقابلها مع أوضاعنا الدستورية، نجدها تكاد تنطبق على نواب برلمانهم، الذين تعجّلوا إجازة تعديلات الدستور،فجعلوه بتلك الإجازة،أصمّ، وأعمى، وأضلّ سبيلا..! والحكاية ماشة،والضِّيق حاصل،والحرب شغّالة،والإنتخابات،، و كل هذا وذاك لم يعترينا عن طريق الصدفة، بل هو نتاج مشغولات كثيرة..كما أنّ التّقيل”ورا”، والحديث عن ذلك التّقيل غير مُستَحب في هذه الأيام، لكونه يقود الى إحباط عام.. فأين نحنُ من زمان “العِششْ و البخور، وفتايل الرّش”..! لقد كانت البهجة ــ قبل هذه الدّعشنة ــ قائمة في كل مكان من أرجاء هذا السودان..!