التغيير: القاهرة أدان إمام الأنصار ورئيس حزب الأمة القومي الصادق المهدي اغتيال "داعش" للمصريين الأقباط في ليبيا الذ وصفه ب"الآثم والوحشي" وأيد ما أسماه"حق القيادة المصرية في التصدي العسكري للجناة".

وقال المهدي في بيان تلقت “التغيير الإلكترونية” نسخة منه، ان على المسلمين جميعا اعتبار التكفيريين “أعداء الدين والإنسانية”

وفيما يلي نص المهدي:

هذا بيان للناس

17 فبراير 2015

باسم الشعب السوداني عامة وباسم الأنصار وحزب الأمة القومي، نقدم العزاء لأهلنا في مصر حكومة وشعباً ولأهل ضحايا الاغتيال الوحشي الآثم الذي تعرض له جماعة بريئة من المواطنين المصريين الأقباط في ليبيا.

 ونؤيد حق القيادة المصرية في التصدي العسكري للجناة، ونرد على من يدين هذا الإجراء باسم السيادة الليبية بالآتي:

أولاً: الأمم المتحدة اليوم متفقة على واجب حماية المدنيين الأبرياء فإن عجزت الحكومة الوطنية عن تحقيق ذلك فالواجب أن يقوم به غيرها، وعلى مجلس الأمن أن يجيز ذلك.

ثانياً: إن في ليبيا حكومة منتخبة أيدت هذا التصدي ما يمنحه شرعية وطنية.

ثالثاً: التنظيمات التي تعتبر أن مذهبها هو الإسلام وتكفر الآخرين، وتعتقد أن الخلاف في المذهب وفي الملة هو مبرر القتل واستباحة الدماء، تنظيمات تعلن الحرب على كل مخالف لها في المذهب وفي الملة، هؤلاء يشوهون الإسلام ويشكلون خطراً تكفيرياً عدوانياً على كافة مخالفيهم في المذهب والملة، فالتصدي لعدوانهم واجب إسلامي وواجب إنساني.

لقد آن الأوان أن يجمع المسلمون كافة، وإخوتهم في الإنسانية، على أن أعداء الدين والإنسانية هم التكفيريون الذين يكفرون كل مخالف لمذهبهم ولملتهم، ويعتقدون أن الاختلاف في المذهب وفي الملة مبرر القتل والقتال، بينما مبرر القتال في الإسلام هو العدوان كما قال تعالى: (وَقَاتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلاَ تَعْتَدُواْ إِنَّ اللَّهَ لاَ يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ)[1]، وقال تعالى: (لا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ)[2].

إن عدو الله وعدو الإنسانية هم أولئك الحكام، والدعاة، والحركيون، الذين يكفرون كل من ليس على عقيدتهم الفاسدة، ويستبيحون دماءهم وأموالهم، هؤلاء هم منابع الداعشية وإن لم يقتلوا أحداً: “القاتل من أفتى بالقتل”.

وكل من يحتج بالسيادة الوطنية الليبية لمنع التصدي للقتلة، ومن يدعمه من حكومات ودعاة في ذلك الاحتجاج، إنما يمنح ترخيصاً للقتلة ليواصلوا آثامهم ويستحق أن يدان ويساءل على هذا الترخيص الآثم.

 

الصادق المهدي

 

إمام الأنصار ورئيس حزب الأمة القومي    

رئيس وزراء السودان المنتخب في آخر انتخابات ديمقراطية