التغيير : وكالات قال اللواء الليبي، خليفة حفتر، قائد ما يعرف بـ"عملية الكرامة" التي يقودها في مواجهة جماعات إسلامية ومعارضة في البلاد، إنه "يدعم بقوة" تدخل القوات المصرية في ليبيا.

 لتوجيه ضربة عسكرية إلى المتشددين المسؤولين عن ذبح 21 مسيحيا مصريا، متهما السودان وقطر وتركيا بدعم تلك الجماعات التي قال إن هدفها النهائي هو ضرب مصر.

وقال حفتر- في مداخلة هاتفية مع الإعلامي المصري، وائل الإبراشي – إن قتل المصريين في سرت جريمة بشعة تعكس الخطر الفادح في مصر وليبيا والمنطقة، مضيفا: “نضع كافة إمكانياتنا المتاحة لملاحقة المجرمين والقضاء عليهم والعمل سويا من أجل مكافحة هذه الظاهرة الإجرامية.

وتابع في القول: “لا نرفض أي وسيلة من شأنها تهديد هذه المجموعات الإرهابية، أي مدينة مصرية هي مثل أي مدينة ليبية، ولا يجب أن تكون الحدود عائقا أمام تنفيذ أي ضربة انتقامية ضد هذه المجموعات الإرهابية.

وأضاف حفتر “نؤيد التدخل العسكري المصري بقوة، فنحن لا نقبل الاعتداء على المصريين من هذه المجموعات الإرهابية ولا توجد فوارق عندنا بين المصريين والليبيين ولا توجد حدود عند تعرض الأشقاء لأي مكروه.. الهدف من بث الفيديو هو إرهاب الليبيين والمصريين، وعلى مصر زيادة دعمها لنا ودعم القوات الليبية هو الحل لمواجهة ما يجري فنحن لدينا إمكانيات متواضعة نواجه عبرها هذه الجماعات ولذلك نطلب الدعم من أشقائنا.

وقال حفتر محذراً “إذا سيطرت هذه الجماعات على ليبيا فهدفها التالي هو مصر، وعلى مصر أن تعرف أن كل الأعمال التي تجري في ليبيا تستهدف مصر في نهاية المطاف”، متهما تركيا وقطر والسودان بدعم الجماعات المتشددة في بلاده.