التغيير : الخرطوم تعهدت شبكة الصحافيين السودانيين بالرد على مصادرة (14) صحيفة بالسودان فى غضون الايام القليلة القادمة. 

وأكدت ان الاجراءات القاسية التي طالت الصحف لن تمر دون محاسبة وان الخيارات كلها مفتوحة امام الصحافيين بما فيها الاضراب عن العمل أو الاحتجاب عن الصدور. ووعدت الشبكة في مؤتمر صحفي بالخرطوم أمس  بفتح نقاش عميق مع جموع الصحافيين للتوافق على ردة فعل متفق عليها. وقال عضو سكرتارية الشبكة علاء الدين محمود ان التعديلات الدستورية الاخيرة كرست السلطات بشكل لافت في يد مؤسسة الرئاسة واعطت جهاز الامن صلاحيات غير محدودة وان تلك التعديلات قضت نهائيا على ماتبقى من هامش الحرية الضيق بالدولة واضاف : “اصبحنا امام واقع شديد الاظلام”.

من جهته وصف عضو الشبكة عادل ابراهيم “كلر” مصادرة الصحف الاخيرة بانها اعدام او نعي للصحافة السودانية، مؤكدا ان ماحدث بالامس “اكبر انتكاسة” منذ العام 1903م. واضاف حان الوقت لفتح نقاش بشأن مفهوم الامن القومي لكبح جماح الاجهزة الامنية التي تتجاوز تفويضها بحجة حماية الامن القومي. وقال كلر ان بؤس الحال وتضييق الاجهزة الامنية على انشطة الشبكة وصل مداه حتى ان الجهات ذات الصلة بالصحافة والاعلام اضحت لاتحتمل ان تستضيف فعاليات الشبكة.