التغيير: الخرطوم صادرت السلطات الامنية صحيفة التيار السياسية من المطبعة بعد طباعتها لليوم الرابع تواليا , في وقت هدد فيه ناشر الصحيفة بالتوقف عن الصدور نهائيا.

وبعد مرور يوم واحد من مصادرة الاجهزة الامنية لعدد 14 صحيفة يومية وما تلى ذلك من ردود افعال غاضبة في الاوساط الصحافية عادت الاجهزة الامنية وصادرت النسخ المطبوعة من صحيفة التيار صباح الثلاثاء.

واجتمع رئيس تحرير الصحيفة وناشرها عثمان ميرغني الى محرري الصحيفة وابلغهم برغبته في “التوقف بشكل نهائي ” في حال استمرت الاجهزة الامنية في المصادرة. لكنه سيحاول ان يصدر خلال اليومين المقبلين ليري كيف ستتعامل معه الاجهزة الامنية.

ويأتي موقف عثمان بعد ايام من اعلان ناشر صحيفة الصيحة الطيب مصطفي  – الذي تتعرض صحيفته الاخرى الي التضييق والرقابة والمصادرة –  نيته التوقف عن الصدور.

وسبق للسلطات الامنية ان علقت صدور صحيفتي التيار لعامين كاملين والصيحة لاشهر بعد نشرهما وثائق ومستندات وتحقيقات عن فساد رجال نافذين في الدولة.

وتتكبد الصحف التي تعمل اصلا في ظروف اقتصادية سيئة جدا خسائر كبيرة بعد ان تتم مصادرة النسخ المطبوعة التي يصل عددها الى الالاف.

وقال وزير الاعلام السوداني احمد بلال عثمان تعليقا على مصادرة الصحف بواسطة الاجهزة الامنية ان هذه الصحف تنشر مواد تهدد الامن القومي السودانى وتثير البلبلة والفتنة. ووصف المصادرة بالامر القانوني الذي يتيحه قانون الامن والمخابرات الوطني.