التغيير : الخرطوم بررت واشنطن قرارها القاضي برفع الحظر عن المعدات والأجهزة المرتبطة بالاتصالات بالسماح للسودانيين بالوصول الي المعلومات بعد التضييق الذي تمارسه الحكومة السودانية علي الصحافة ، في وقت رحبت فيه الخرطوم بالقرار واعتبرته بادرة جيدة.  

وقال القائم بأعمال السفارة الامريكية بالخرطوم جيري  لانبير في بيان صحافي اطلعت عليه ” التغيير الالكترونية ” ان رفع الحظر الجزئي عن وصول وتبادل الهواتف السيارة ووسائل الاتصال جاء بعد اجراء مشاورات واسعة مع اصحاب العمل والمختصين في السودان.

واضاف ان تبادل هذه الأجهزة وملحقاتها يسمح بنقل المعلومات وتداولها وسط السودانيين. وقال ان الرقابة التي تفرضها السلطات السودانية على الصحف ومصادرتها اثرت بشكل سلبي على حرية الصحافة.  

وكانت الادارة الامريكية قد قررت رفع الحظر المفروض على معدات الاتصال بما فيها الهواتف الذكية والكمبيوترات بعد اشهر من قرارها برفع الحظر عن المعدات الزراعية.  

وامتدح وزير الخارجية السوداني علي كرتي خلال تصريحات له الأربعاء قرار رفع الحظر. واعتبره خطوة في الطريق الصحيح. وقال انه جاء نتيجة للمشاورات واللقاءات التي تمت بين مسئولين في واشنطن والخرطوم.

 

وكانت جماعات أهلية ومبادرات شبابية قد قادت حملة ضد العقوبات التي تفرضها واشنطن منذ العام ١٩٩٧ علي السودان. واعتبرت ان السودانين هم من تضرروا من هذه العقوبات وليس الحكومة السودانية. وأجروا حوارات ومناقشات مع صناع القرار في الادارة الامريكية.