الخرطوم:حسين سعد قال الحزب الشيوعي السوداني، أن هامش الحريات بات في كف عفريت ووصف اتهامات الحكومة له بـ "الاسطوانة المشروخة"، وتوقع نجاح حملة ارحل لمقاطعة الانتخابات.

وأكد الاستاذ يوسف حسين، أن الحكومة تريد اشاعة الوهم بأن الحوار سيقود الي الي اصلاح الاحوال المتردية وقيام الانتخابات للتمديد للنظام”، وأضاف ان اعتقال النظام لأبوعيسي ومكي ، الهدف منه إظهار المعارضة بشكل ضعيف. وحول اتهام الحكومة للحزب الشيوعي بانه رأس الحربة في تكوين “خلايا سرية تخريبية” قال يوسف :”هذا اتهام باطل واسطوانه مشروخة”، وزاد”حزبنا يرفض العنف والتخريب ويناضل بشكل سلمي”. وكشف عن تصعيد حملات الرفض للانتهاكات إعلامياً وسياسياً .واعتبر حسين حملة إرحل لمقاطعة الانتخابات بانها ضربة البداية،مشيراً الي مقاطعة المواطنيين للسجل.

من جهته دعا القيادي بالحزب الشيوعي الدكتور علي الكنين الى العصيان المدني وصولا الي الانتفاضة السلمية لازالة النظام . ووصف الكنيين الهجمة علي الحريات بغير المبررة، وأعتبر مصادرة الصحف التي بلغت في يوم واحد (14) صحيفة ” تصعيداً غير مسبوق”. وقال أن هناك حملة شرسة علي منظمات المجتمع المدني ومراكز الاستنارة.