التغيير : حسين سعد كشف رئيس دائرة النساء والتوليد بالمجلس القومي للتخصصات الطبية معاوية الصادق حميده عن خطوات لانشاء المجلس السوداني للقابلات للحد من ممارسة ختان الاناث، وأعلن عن شروعهم في إجراء دراسة شاملة عن الختان خلال الفترة المقبلة.

وقال معاوية في حديثه مع (التغيير الالكترونية) ان موقفهم من قضية الختان مبدئى. وأوضح ان هناك مشاكل كثيرة بسبب الممارسة منها صحية ونفسية ومعنوية لاسيما وسط الاطفال، وقال ان نسبة الختان بدارفور تبلغ 67% ونسبة 99% بشمال السودان.

 وحول اسناد القضية للدين قال حميدة ليس هناك نصوص واضحة وشدد انهم كأطباء بجمعية النساء والتوليد ضد كل انواع الختان. وشدد علي ضرورة والزامية التعليم لاسيما وسط القابلات ودعا لشراكات كبيرة مع المنظمات وكافة الجهات العاملة في مجال مكافحة ختان الاناث.

 واوضح معاوية ان محاربة الختان تحتاج الي زمن وقرار سياسي وإلتزام كبير وشراكة واسعة من الجميع. ومن جهته قال الدكتور اسامة محمد اسماعيل من الصحة الانجابية في حديثه مع (التغيير الالكترونية) ان وزارة الصحة الاتحادية تلعب دور كبير في محاربة الختان بالتعاون مع المجلس القومي للطفولة وبعض الشراكات العاملة في ذات القضية وبشأن الاحصاءات أوضح اسامه ان المسح الاسري يجري كل اربع سنوات وتوقع انخفاض النسبة في العام 2017م. وأشار الي ارتفاع المعدلات بشمال السودان وقال ان الختان قضية شائكة وتابع:لن تستطيع جهة واحدة ان تحارب الختان وشدد إنهم بحاجة الي قانون يجرم الختان ويعاقب عليه.

 وفي الاثناء أكدت الخبيرة السودانية العالمية الدكتورة نوال نور في حديثها مع (التغيير الالكترونية) إرتفاع أعداد المتضررات من الختان لاسيما الفرعوني بأمريكا.