التغيير : الخرطوم شهدت العاصمة السودانية الخرطوم مواجهات هي الأعنف بين قوات مكافحة الشغب ومحتجين غاضبين منذ إحتجاجات سبتمبر من العام ٢٠١٣.  

ووقعت الاشتباكات صباح الثلاثاء بين المئات من سكان مدينة الشجرة والحماداب جنوب الخرطوم بعد تشييع جثمان الشهيدة سمية بشري التى توفيت بالمستشفى إثراصابتها على يد أحد أفراد الشرطة في مظاهرة سابقة.  ورصدت “التغيير الالكترونية ” احتشاد المشيعين في مسيرة سلمية أمام قسم شرطة الشجرة وهم يطالبون بالقصاص من قاتل الشهيدة سمية، فيما ارتفعت أصوات اخري تطالب بإسقاط الحكومة. وبعد ان اشتد الحصار علي قسم الشرطة عمدت عناصرها الي إطلاق الأعيرة النارية في الهواء والغاز المسيل للدموع لتفريق الحشد، الامر الذي ادي الي إصابة سيدة تدعي هاجر حبيب الله، برصاصة في احدي عيينيها وإصابة طفلة أُخري في قدمها ، مع سقوط العشرات من المواطنين بسبب الغاز الخانق. ومع استمرار  الشرطة في استخدام الغاز المسيل هاجم بعض المحتجين قسم الشرطة واحرقوا قسما منه، فيما القي بعض الشباب الزجاجات الحارقة علي احدي السيارات الممتلئة بالجنود.  واستخدمت الشرطة وسائل عديدة للسيطرة علي الغاضبين لدرجة انها اقتحمت سرادق العزاء وأطلقت الغاز المسيل علي الحاضرين. كما أشعل محتجون النار في إطارات السيارات في الشوارع ، وطالبوا بخروج قوات الشرطة من المنطقة

وتشهد منطقة جنوب الخرطوم هذه الاشتباكات منذ شهر ، بعد ان عمدت السلطات الي بيع ميادين عامة ومناطق سكنية الي مستثمرين دون موافقة الأهالي. الجدير بالذكر أن أحداثاً مشابهة وقعت في منطقة الحلفايا شمال الخرطوم ،لذات السبب