التغيير : الخرطوم  اشترط المشير عمر البشير الإفراج عن رئيس التجمع المعارض فاروق ابوعيسى ورئيس كونفدرالية المجتمع المدني  امين مكي مدني بتقديم اعتذار عما قاما به بالمخالفة للقانون الجنائي. 

وطبقا لوكالة السودان للانباء الرسمية فان البشير قد توقع الأربعاء ان يقدم الرجلان اعتذارا.  

“إن الاعتذار ليس ببعيد عن ابو عيسى الذي وقف مع نميري ضد الشيوعيين وعندما ذهب نميري قدم اعتذارا مكتوبا للحزب الشيوعي لإعادته لصفوفه وقد كان “.

وكانت محكمة في الخرطوم قد وجهت اتهامات للقياديين تتعلق بتقويض النظام الدستوري وتهم اخرى تصل عقوبتها الإعدام بعد توقيعهما لاتفاق “نداء السودان” مع الفصائل المسلحة. 

واقر البشير بوجود اتصالات مع رئيس حزب الأمة القومي المعارض الصادق المهدي غير انه قال ان ما ينطبق على ابو عيسى ومدني ينطبق على المهدي .

واكد ان الصادق المهدي انسحب من السباق الرئاسي في العام 2010م بعد الوقت المحدد للانسحاب نسبة لتلقيه تقارير من منسوبي حزبه في الولايات تفيد بأنه سيهزم هزيمة نكراء ، مؤكدا ان الصادق لن يترشح لأنه يعرف وزنه السياسي.

وابان ان المرشح الذي كان له وزن حقيقي في السباق الرئاسي السابق ياسر عرمان الذي كانت تقف معه الحركة الشعبية وهي لها وزن في الجنوب وفي الشمال مبينا ان انتخابات 2010م كان هناك تنافس حقيقي بين المؤتمر الوطني والحركة بصورة واضحة .