التغيير : مدني قال الرئيس عمر البشير أنه لن يترك السلطة التي وصل اليها عبر إنقلاب عسكري في العام ١٩٨٩ إلا اذا طلب الشعب السوداني منه ذلك.  

وقال خلال تدشينه حملاته الدعائية للانتخابات  في مدينة ودمدني بولاية الجزيرة الخميس ،ان الوسيلة الوحيدة للإستيلاء علي السلطة هي صناديق الاقتراع. مشيرا الي انه سيترك السلطة “بعزة وكرامة ” اذا لم يتم اختياره عن طريق الانتخابات. وقال انه لن يرحل عن السلطة الا اذا طلب منه الشعب السوداني ذلك . 

وشن البشير هجوما شديداً علي قوي المعارضة التي رفضت خوض الانتخابات ووصفها بالعمالة والإرتزاق. وقال، ان من يريد السلطة ،عليه خوض الانتخابات وليس الدعوة للمقاطعة. 

وكانت أحزاب معارضة وأخري مشاركة في الحوار الوطني الذي دعت له الحكومة السودانية ، قد اعلنت مقاطعتها للإنتخابات وأطلقت حملة أسمتها “إرحل”تهدف إلى حث الناخبين بعدم المشاركة في الانتخابات. 

وتعهد البشير في كلمته التي استغرقت نحو ١٢ دقيقة والتي زخرت أيضاً بالآيات القرانية والأحاديث النبوية ، بإجراء إصلاحات إقتصادية وسياسية شاملة في حال فوزه بفترة رئاسية جديدة. ووعد البشير بإعادة تأهيل مشروع الجزيرة قائلاً :” أي مزارع في الجزيرة يخلف كراعوا وعربيتوا جنبو”. 

وقال البشير، أن حكومة الإنقاذ التي أوصلته للسلطة قبل ٢٦ عاما،هي أفضل الحكومات التي مرت علي البلاد، وانها الحكومة التي تمسكت بالاسلام، مشيرا الي ان حكومته الجديدة ستعمل علي وضع دستور دائم للبلاد بمرجعية الشريعة.