التغيير : وكالات اخْتُطِف مئات من الصبية في جنوب السودان بغية تجنيدهم على يد ميليشيات، حسبما أعلنت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف).

ويفوق هذا العدد بكثير الـ89 طفلا الذين أعلنت يونيسيف عن اختطافهم الشهر الماضي.

وألقت المنظمة في بيان لها باللائمة على ميليشيا متحالفة مع الحكومة في اختطاف الأطفال.

وتشهد دولة جنوب السودان حربا أهلية بين قوات موالية للرئيس سيلفاكير وقوات المتمردين بقيادة نائب الرئيس السابق رياك مشار.

واتهمت منظمة هيومان رايتس ووتش كلا الجانبين باستغلال الأطفال وذلك بتجنيدهم في هذا الصراع.

وقالت يونيسيف إن ميليشيا “الشيلوك” اختطفت هؤلاء الصبية تحت قيادة جونسون اولوني، وأعلنت الحكومة سابقا أن هذه الجماعة خارجة عن سيطرتها.

وقال جوناثان فيتش ممثل يونيسيف في جنوب السودان: “نخشى أن يتجه (الأطفال) من صفوف الدراسة إلى خط المواجهة.

وذكر شهود عيان أنهم شاهدوا أطفالا تصل أعمارهم إلى 12 عاما وهم يحملون السلاح، بحسب الأمم المتحدة.

واختطف الصبية في منطقة يطلق عليها “واو شيلوك” في ولاية أعالي النيل الغنية بالنفط.

وبحسب تقديرات الأمم المتحدة، فإن 12 ألف طفل استخدموا جنودا في أنحاء جنوب السودان العام الماضي.

وتسبب القتال بين الجماعات الموالية للحكومة والمتمردين في جنوب السودان في تشريد نحو 1.5 مليون شخص، بينما يعاني 2.5 مليون آخرين نقصا حادا في الغذاء.