التغيير:برلين شددت قوى نداء السودان على أن إسقاط نظام المؤتمر الوطني في مقدمة أهدافها الاستراتيجية، وأعلنت ان وسيلتها لذلك هي "تعزيز فرص ودعم عملية إنجاز الإنتفاضة الجماهيرية".

واتفقت قوى “نداء السودان” ببرلين على وثيقة أسمتها “

الطريق نحو إستعادة الدولة السودانية :طريق الإنتفاضة”، ووقع على الوثيقة التي تلقت”التغيير الإلكترونية نسخة منها، مساء الاحد الاول من مارس ببرلين،  كل من رئيس الجبهة الثورية مالك عقار ، ونائبة رئيس حزب الأمة القومي مريم الصادق، والمهندس محمد مختار الخطيب عن قوى الإجماع الوطني، وبابكر أحمد الحسن عن مبادرة المجتمع المدني.

وفيما يلي نص الوثيقة:

 قوى نداءالسودان: برنامج العمل المشترك

الطريق نحو إستعادة الدولة السودانية

طريق الإنتفاضة

 

1/ 3/ 2015

إستمراراً لمجهودات قوى نداء السودان ممثلة في تحالف قوى الإجماع الوطني والجبهة الثورية السودانية وحزب الأمة القومي ومبادرة المجتمع المدني، وعملها المستمر منذ توقيعها على الإعلان السياسي لإستعادة دولة المواطنة والديمقراطية في 3 ديسمبر 2015،

ودعماً للعمل النضالي المقاوم المستمر من أجل تحقيق الأهداف الإستراتيجية لقوى نداء السودان، وفي مقدمتها قضية إنهاء نظام الحزب الواحد الى غير رجعة بإسقاط نظام المؤتمر الوطني من الحكم،

وإلتزاماً بعملية بناء وتطوير جبهة سياسية ومجتمعية واسعة، تستند على قوى نداء السودان، وتعمل على وضع وتنفيذ برنامج لخارطة طريق تشمل ترتيبات دستورية جديدة تنفذ خلال فترة إنتقالية متفق عليها، وبما يؤدي إلى دولة السلام العادل والتحول الديمقراطي والمواطنة المتساوية،

فقد توافقت قوى نداء السودان على برنامج العمل المشترك التالي، والخاص بعملية الإنتفاضة الجماهيرية، بما فيها وضع خارطة الطريق وفتح مسارات إستعادة الدولة السودانية،

  1. 1.   الإتفاق على تطوير برامج عمل شاملة وتفصيلية للقضايا الآنية التي تخاطب الحراك السياسي والجماهيري اليومي، بالإضافة إلى القضايا الإستراتيجية الخاصة بإستعادة وبناء الدولة السودانية.
  2. 2.   الإتفاق على أن إسقاط نظام حكم المؤتمر الوطني يتم بتكامل وتفاعل كافة الوسائل والآليات، وأن الوسيلة الرئيسية المتفق عليها في الظرف الحالي هي تعزيز فرص ودعم عملية إنجاز الإنتفاضة الجماهيرية.
  3. 3.   الإتفاق على أوراق المقترحات الأربع المقدمة من قوى نداء السودان وإعتبارها مرجعيات للتنسيق والعمل المشترك ضمن أنشطة الإنتفاضة، مع التاكيد على ان الورقة المجازة من قبل كافة قوى نداء السودان بمثابة المرجعية الرئيسية المتفق عليها.
  4. 4.   الإتفاق على إستمرار وتصعيد العمل الجماهيري وانشطة التعبئة الجارية، بما فيها تطوير آليات العمل التعبوي المشترك، وان يتم إطلاق مجموعة من الحملات الجماهيرية المتصلة، تستند على حملة ارحل الحالية، تقوم على تعزيز الجهود وحشد الموارد البشرية والمادية لنجاحها، بما فيها توسيع مشاركات ومساهمات سودانيّ المهجر في تلك الحملات.
  5. 5.   الإتفاق على إطلاق حملة شعبية جماهيرية لوقف الحروب تنشط في سياق الإنتفاضة الجماهيرية لإسقاط النظام، بإعتباره من يشعل الحروب ويقتات على معاناة ضحايا الإبادات الجماعية والجرائم ضد الإنسانية، تشارك فيها بصورة خاصة جماهير الهامش خارج مناطق الحروب، على أن تشمل إستهداف أسباب الحرب وآثارها، بوقف القصف الجوي وحماية المدنيين ومعالجة الأزمات الإنسانية للنازحين واللاجئين في دارفور، جبال النوبة/ جنوب كردفان والنيل الأزرق وشرق السودان.
  6. 6.   الإتفاق على تطوير وتعزيز العمل الإعلامي المشترك بين قوى نداء السودان عبر آلية متفق عليها، تعمل على الإرتقاء بمقدرات التعبئة والتصعيد لإنجاز الإنتفاضة الجماهيرية، مستفيدة من الخبرات والكوادر الإعلامية السودانية ومن قوى النداء، وبتوظيف لكافة وسائل الإعلام المتاحة وبتوفير الموارد المادية والبشرية لإبتداع وسائل للإعلام الجماهيري من إذاعة وتلفزيون وتعزيز أدوار وسائط الإعلام الإجتماعية الحديثة، تساهم في إيجادها مادياً قوى نداء السودان وكيانات وروابط السودانيين بدول المهجر.
  7. 7.   الإتفاق على دعم وتفعيل أدوار ومساهمات السودانيين بالمهجر ودعوتهم(ن) لدعم برامج وأنشطة برنامج العمل المشترك لقوى نداء السودان عبر مختلف الصيغ،خاصة دعمهم المستمر لحملات التعبئة الجماهيرية المستمرة مثل أرحل ووقف الحرب، بالإضافة إلى تنظيم مساهمات سودانيّ المهجر عبر هيئات يتفق عليها لتطوير العمل السياسي والإعلامي والدبلوماسي والمادي.
  8. 8.   الإتفاق على تنسيق العمل والإتصال بالهيئات الدولية والإقليمية، ومنظمات حقوق الإنسان وصناعة القرار غير الحكومية، بغرض شرح وجلب الدعم السياسي والدبلوماسي للإنتفاضة الشعبية والإعلاء من المناصرة والتضامن العالمي والإقليمي مع قضايا وأزمات السودانيين.
  9. 9.   الإتفاق على حزمة مشروعات السياسات البديلة- سودان الغد- والمعنية بتطوير بدائل مبكرة وجاهزة للتطبيق بالإحلال لما تم تدميره من مؤسسات الدولة السودانية من قبل نظام المؤتمر الوطني، مع عدم إغفال تفكيك وتصفية شبكات الدولة الموازية/ الخفية. على ان تشمل عملية تطوير السياسات البديلة التالي:    

(أ‌)            حصر وتجميع للتجارب والخبرات السابقة والجارية في مجال وضع السياسات البديلة

(ب‌)     تحديد وتدقيق للقضايا والقطاعات التي تشملها السياسات البديلة

( ج) وضع قوائم بالخبراء والمتخصصين والمثقفين السودانيين، كل في مجاله، للإسهام في تطوير السياسات البديلة

(د) عقد الورش واللقاءات المتخصصة حول القطاعات والموضوعات المحددة تفضي لمؤتمر عام للسياسات البديلة

(ه) من ضمن القضايا والقطاعات التي سيتناولها مشروع السياسات البديلة قضايا: القطاع الأمني والجيش والشرطة والمليشيات، القطاع الإقتصادي والتنمية والعدالة الإجتماعية وجرائم الفساد، القضاة والقطاع القانوني والعدلي، الخدمة المدنية، قطاعات الإعلام والثقافة، السياسة والعلاقات الخارجية، قطاعات التعليم والصحة، الخ.

 

  1. 10.                    الإتفاق على تعبئة الموارد المادية، المالية والعينية اللازمة، لتنفيذ كافة أنشطة برنامج العمل المشترك لطريق الإنتفاضة، على أن تشمل المشاركات المحددة من قوى نداء السودان ومساهمات سودانيّ المهجر الفردية والجماعية، على ان توضع النظم المالية والمحاسبية اللازمة لعمليات تعبئة الموارد المادية من إيرادات ومنصرفات.

 

الجبهة الثورية السودانية                    قوى الإجماع الوطني          حزب الأمة القومي                         مبادرة المجتمع المدني

 

مالك عقار آير                     محمد مختار الخطيب             مريم الصادق المهدي                بابكر احمد الحسن