التغيير : الخرطوم تواصلت جلسات محاكمة رئيس تحالف المعارضة، فاروق أبو عيسي، ورئيس "كونفدرالية المجتمع المدني" أمين مكي مدني بإحدى المحاكم بالخرطوم ، وسط حضور العشرات من مناصري المعارضة .  

ولاحظت “التغيير الالكترونية” غياب أغلب قيادات المُعارضة عن حضور جلسة المُحاكمة ، وأن الحشد المُعارض كان أقل من الحشد الذي حضر جلسة الأسبوع الماضي. واستمعت المحكمة إلي إفادات المتحري في البلاغات الموجهة لأبو عيسى ومدني، حيث قال المتحري أنهما وقعا نداء السودان، ” الذي يهدف إلى إثارة البلبلة وتسلُّم السلطة بالوسائل العسكرية”. وعرض أوراقاً متعلقة بالإتفاقية، مشيراً إلي أنه تم فصل البلاغ الموجه ضد رئيس حزب الأمة القومي، الصادق المهدي، ورئيس حركة تحرير السودان مني أركو مناوي، لتواجدهما خارج البلاد.

 وأقر أبوعيسي ومدني، بتوقيعهما على وثيقة نداء السودان، بينما قدّم رئيس هيئة الدفاع، المحامي عمر عبد العاطي، طلباً  للحصول على أوراق القضية والمستندات، للاطلاع عليها.  وقد ظهر أبو عيسى ومدني، في قاعة المحكمة، وهما في لياقة ذهنية عالية، وبدا عليهما الإصرار علي مواصلة جلسات المحكمة.  

و حددت المحكمة يوم الخميس المقبل موعداً لمواصلة الجلسات .  

وكان الرئيس عمر البشير، أكد  أن الإفراج عن رئيس التحالف فاروق أبوعيسي، ورئيس كونفدرالية المجتمع المدني،أمين مكي مدني، رهين بإعتذارهما. وكانت المحكمة، قد وجهت لأبو عيسى ومدني تهماً تصل عقوبتها الإعدام، بعد توقيعهما لاتفاق نداء السودان مع الجبهة الثورية وحزب الأمة القومي.