خاص التغيير شدد الأمين العام للحركة الشعبية(شمال) وأمين العلاقات الخارجية بالجبهة الثورية ياسر عرمان على ان المعارضة سوف ترفع يدها عن"الحوار القومي الدستوري" حال قيام الانتخابات في 13 أبريل واعتبر قيامها نهاية ل"إعلان برلين".  

وقال عرمان في تصريح خاص ل”التغيير الإلكترونية” ان اتفاق برلين سينتهي أجله في 13 أبريل 2015 اذا ما مدد البشير لنفسه عبر الانتخابات، واعتبر”الحوار القومي الدستوري” المطروح من قوى “نداء السودان” “حوار الفرصة الأخيرة” ، وأكد ان  الاجتماع التحضيري المزمع عقده في أديس أبابا مربوط بوقف الانتخابات، وفي حال قيامها  فلن ينعقد الاجتماع وسوف تتجه المعارضة كلية الى اسقاط النظام  عبر انتفاضة شعبية سلمية واسعة، على حد تعبيره.

في غضون ذلك استبعد عرمان استئناف المفاوضات بين الحركة الشعبية والحكومة في ظل اصرار الاخيرة على المضي قدما في الانتخابات، وكشف عن ما أسماه” رؤية جديدة تأخذ في الاعتبار مراجعة الوضع الحالي اذا اختار البشير التمديد لنفسه خمسة سنوات اخرى”  

وقال” سنفكر في الاتجاه لاستخدام قرارات مجلس الامن  لرفض التفاوض مع النظام بوصفه غير شرعي ورئيسه مطلوب للجنائية”

وفي اتجاه تصعيدي آخر قال عرمان” سوف ندعو الناشطين بالذات في أمريكا الشمالية  واروبا للتصعيد والالتفاف حول مطلب فرض منطقة حظر للطيران لحماية المدنيين في دارفور وجبال النوبة وجنوب كردفان والنيل الازرق، ومحاكمة قادة النظام والقيام بحملة ضد الحرب في مدن وريف السودان لتصعيد المواجهة، وتفاعل منظمات وقوى الهامش مع الحملات التي تتصاعد في طريق الانتفاضة”

واعتبر عرمان حملة”ارحل” التي دشنتها المعارضة لمقاطعة الانتخابات ناجحة، وقال(حملة ارحل يجب ان تقود الى حملة اخرى مثل حملة وقف الحرب والتي بدورها يجب ان تؤدي الى حملة اخرى، حتى اسقاط النظام) ودعا السودانيين في المهجر إلى توفير الموارد والدعم الدبلوماسي والتضامن في سبيل” العمل المتصاعد على طريق الانتفاضة”

وردا على سؤال “التغيير الإلكترونية” عن جدوى اجتماعات المعارضة المتلاحقة في العواصم الأجنبية أجاب عرمان:

“كل هذه المحطات تتجه للخرطوم، فالمعارضة للنظام عريضة وبها حركات مسلحة وأحزاب سلمية، الطبيعي ان تجتمع في الخرطوم ولكنها مضطرة للاجتماع في الخارج نظرا لطبيعة النظام،وهذه الاجتماعات ليست للسياحة بل هي عمل نضالي وكفاحي حقيقي في ظروف صعبة ومعقدة ويأتي وسط تآمر كبير من أجهزة النظام وضد رغبتها”

وجدد عرمان دعوته لوحدة المعارضة وقال”هذه قضية مركزية ليس فقط لاسقاط النظام بل هي سباحة ضد تيار تمزيق السودان ونسيجه الاجتماعي، في ظل نظام لا يسمح بوحدة الحركة الاسلامية ناهيك عن وحدة المعارضة”

وأضاف” الاجتماعات في اديس ابابا وبرلين لم تكن نزهة ونجحت في انتزاع حق المعارضة في ان تلتقي رغم بلطجة الرئيس وأجهزة امنه التي قالت ان من يلتقي الجبهة الثورية لا مكان له في الحياة السياسية فذهب رجال ونساء شجعان والتقوا بها رغم أنف النظام وعادوا الى الخرطوم وهذه بطولة، والسؤال ليس لماذا تذهب المعارضة الى برلين بل لماذا يعتقل النظام فاروق ابو عيسى وامين مكي مدني وفرح العقار ثم تذهب المعارضة وتتحداه بتوقيع المزيد من الاتفاقيات مع الجبهة الثورية وعلى رأسها وثيقة”طريق إعادة بناء الدولة السودانية طريق الانتفاضة”  فيبتلع  النظام صمته”

وفي سياق متصل توجهت “التغيير الإلكترونية” إلى عرمان بسؤال عن مدى اتساق حديث المعارضة عن إسقاط النظام والانتفاضة من برلين التي تتبنى رؤية الاتحاد الاوروبي والمجتمع الدولي عموما حول “التسوية السياسية مع النظام عبر الحوار الوطني”

فأجاب بقوله:” إن العمل الداخلي لاسقاط النظام ومحاصرة النظام خارجيا يتكاملان، فالمعارضة يجب ان تكون لها أجندة سلام وهذا موقف استراتيجي، فنحن لسنا دعاة حرب، والحرب مفروضة علينا، واسقاط النظام عبر الانتفاضة  هو الأساس في عمل المعارضة لتحقيق مطلبين: سلام عادل ونظام ديمقراطي يبني دولة المواطنة والتنمية المستدامة، وفي حالة وجود اي طريق سلمي لتحقيق هذه المطالب فلا مانع لدينا، وفي غياب الطريق السلمي فسوف نعمل على مصادمة النظام ليل نهار ومن يشكك في ذلك عليه ان يراجع تضحيات شعبنا وفيه ثمانية ملايين بين شهيد و لاجئ ونازح، وفيه من يستقبلون حمم الطيران الحكومي يوميا، وقادة المعارضة في المعتقلات، والذي يشك في عزيمتنا عليه ان يتأمل صور شهداء سبتمبر ويسترجع صور هزاع وسارة عبد الباقي ومصطفى محي الدين وصلاح سنهوري، وعليه ان يزور قبر الشهيد خليل إبراهيم وان يلتقي بالأسرى والناشطين في المعتقلات، فالنظام سوف يسقط رغم طول المسيرة وصعوبة المهمة”

 وحول سؤال”التغيير الإلكترونية” عن إمكانية نجاح المعارضة في تحريك الشارع في ظل عزلة الشارع السوداني وعدم تفاعله مع المواثيق المتكررة التي توقعها في الخارج قال عرمان:

“هذا الكلام غير دقيق فما يحدث الآن من تضامن مع فاروق ابو عيسى وامين مكي مدني في المحاكمة يدلل على ان الشعب غير معزول والنظام نفسه يقوم بمهمة الدعاية لما توقعه المعارضة على افضل وجه، فعمر البشير نفسه أفضل من يقوم بالدعاية لاتفاقيات المعارضة وتسويقها، صحيح ان المعارضة لديها نقص كبير في الإعلام المستقل، وهذه واحدة من النواقص الكبيرة في العمل المعارض ولكن هذا لا يبرر التقليل او الاستخفاف بالعمل المعارض او التضحيات التي قدمها الشعب السوداني، فلا يوجد نظام صادمه الشعب السوداني وقدم ملايين الضحايا من الشهداء والجرحى والمشردين والمهاجرين والذين فصلوا وشردوا من العمل مثل ما تم خلال هذا النظام فما قدمه شعبنا من تضحيات في مواجهة  هذا النظام فاق ما قدمه ضد المستعمر قرابة الستين عاما”.