التغيير: سودان تربيون قال حزب المؤتمر الوطني الحاكم، إنه سيخضع "إعلان برلين"، للدراسة العميقة لإتخاذ موقف بشأنه، وأكد أنه كان قريبا من المشاورات التي جرت في ألمانيا.

وعلى عكس ردة فعل الحزب والحكومة تجاه “نداء السودان” الذي وقعه تحالف المعارضة وحزب الأمة والجبهة الثورية بأديس أبابا في ديسمبر الماضي، قال المؤتمر الوطني، في بيان للقطاع السياسي” إنه بعد دراسة عميقة قدم القطاع السياسي شكره وتقديره للحكومة الألمانية وعبر عن تفهمه للمنطلقات التي من أجلها وجهت الدعوة لعقد الاجتماع”.

وكان وفدا رفيع من وزارة الخارجية الألمانية بالخرطوم، ابتدر الأسبوع الفائت، مشاورات مع مسؤولي الحكومة السودانية حول “إعلان برلين”. وقال البيان:“يؤكد المؤتمر الوطني على موقفه الثابت من الحوار الوطني الذي يشمل الجميع بلا استثناء، بهدف الوصول الى وفاق يدعم الأمن والأستقرار والتبادل السلمي للسلطة بالسودان”.

وطالبت القوى الموقعة على “إعلان برلين” بتوفر رؤية مشتركة قبل الشروع في أي خطوة تتصل بعقد اجتماع تحضيري لمناقشة قضايا الحوار القومي المفضي الى حكومة إنتقالية تشرف على عقد المؤتمر الدستوري، ونص الإعلان على وقف الحرب وإنسياب الإغاثة بلا شروط وإطلاق الحريات والإفراج عن المعتقلين.

وكان موقعو “نداء السودان” قد تعرضوا للإعتقال بالخرطوم لدى عودتهم من مراسم التوقيع على الاتفاق بأديس أبابا.

وأكد البيان ترحيب الحزب بأي لقاءات أو تفاهمات تؤدي الى مشاركة الجميع فى الحوار الوطني ،كما حدث من قبل في أديس أبابا، على أن يتم التحضير الجيد لتلك اللقاءات.

وذكر البيان أن “خارطة الطريق التي أقرتها الجمعية العمومية للحوار الوطني هي الأساس لأي لقاءات أو تفاهمات تهدف الى اشراك الجميع في الحوار الوطني الذي مقره السودان”.