التغيير: الخرطوم اعلنت دولة النرويج تبرعها بنحو 5 ملايين يورو من اجل تنمية وتطوير مصائد الاسماك وبيئتها في ولاية البحر الأحمر.

وقال بيان مشترك من النرويج ومنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية “يونيدو” الاربعاء ان الهدف من المشروع هو “بناء القدرات المؤسسية من أجل الادارة المستدامة للموارد السمكية فى ولاية البحر الأحمر”. وقال البيان ان المشروع سيقوم بتنفيذه المعهد النرويجي للتنمية البحرية واليونيدو بالاضافة الي ادارة مصائد الاسماك بولاية البحر الاحمر.

وقال البيان ان حجم الاستثمار الفعلي لمصائد الاسماك في البحر الاحمر يتراوح بين 13 و25 مليون دولار سنويا الا انها لم تستغل بشكل جيد ” يقدر حجم الموارد السمكية غير المستغلة لدى السودان ما بين 13 الى 25 مليون دولار سنويا فى ظل محدودية البيانات والاحصاءات المتوفرة عن المصائد بولاية البحر الأحمر، الأمر الذى يتطلب انشاء قاعدة بيانات يعتمد عليها تضمن توافر المعلومات المطلوبة بشكل مستدام، بالاضافة الى تعزيز القدرات المؤسسية والادارة الرشيدة للموارد السمكية الوطنية. وتلعب أنشطة الصيد الحرفى القائمة بمقياس صغير دورا هاما فى تأمين الأمن الغذائى، وسبل العيش، والقضاء على الفقر، والتنمية المستدامة”.

وتعاني ادارة مصائد الاسماك في البحر الاحمر وغيرها من الولايات التي تقع على طول شريط النيل الارزق والابيض والنيل من اهمال حكومي متعمد بحسب ما يقول كثير من الاكاديميين وخبراء الاسماك والمصائد.

ويزخر السودان بثروة سمكية هي الاولى في افريقيا والعالم العربي من حيث الجودة والكمية , ولكن الانتاج الفعلي للاسماك ضئيل جدا.