التغيير:شرم الشيخ  خرج أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر، ورئيس مجلس وزراء دولة الإمارات الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ،من قاعة المؤتمرات في شرم الشيخ، مع بداية  كلمة المشير عمر البشير في المؤتمر الاقتصادي بشرم الشيخ أمس.

و يشارك  في المؤتمر عدد من رؤساء الدول العربية ومسؤولين دوليين، لدعم الإقتصاد المصري وبحث مستقبل مصر.

وفيما تجاهل الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الإشارة إلى السودان في خطابه، أشار إلى دول الكويت، الإمارات، والمملكة العربية السعودية، وأعلنت تلك الدول دعم الاقتصاد المصري بمبلغ 12 مليار دولار للاستثمار فيه.

فيما دعا المشير البشير لتعزيز التكامل العربي والإقليمي في مجال إنتاج الغذاء ،لافتاً إلي انه لا مخرج ولا حل لتجاوز خطر نقص الغذاء إلا من خلال تكامل الموارد.

وقال ” ان كل الدول العربية تمتلك عنصرا هاما لتحقيق غاية التكامل”،  مشيرا إلى إمتلاك السودان للأرض والمياه ومصر للطاقة البشرية والخبرات والقدرات ودول الخليج للموارد المالية والتمويلية .

ودعا البشير إلى ان يكون السودان ومصر نواة لمشروع يتم من خلاله قيام مشروعات عربية عملاقة لإنتاج الغذاء والحبوب واللحوم والصناعات المرتبطة بها ، منوها إلي ان شراكة السودان في هذا الأمر هي هديتنا الكبرى لشعب وادي النيل ودعما حقيقيا لاقتصاد البلدين .

وأكد أهمية التكامل مع العالم في مجال تبادل السلع والخدمات والمنافع و زيادة حجم التعاون الثنائي والإقليمي من خلال فتح مسارات التجارة وتسهيل انتقال السلع والخدمات وإزالة القيود الإدارية والجمركية التي تعيق التجارة عبر الحدود بيننا”.

وأشار البشير إلي إفتتاح معبر قسطل – اشكيت الرابط بين السودان ومصر، معرباً عن تطلع السودان لفتح معبر ارقين في اقرب الآجال .

ولفت البشير إلي أن فتح وتشغيل المعابر يسهم في عبور صادرات مصر ومنتجاتها إلي الدول الإفريقية،ما يؤدي لانتعاش الصناعات المصرية وخلق المزيد من فرص العمل وخفض البطالة .