التغيير : وكالات قال وزير الخارجية السوداني، علي كرتي، إن العاصمة السودانية الخرطوم ستستضيف، في 23 من مارس الجاري، قمة ثلاثية بين مصر والسودان وإثيوبيا. 

بمشاركة الرئيس عبد الفتاح السيسي والرئيس السوداني عمر البشير ورئيس الوزراء الإثيوبي هايلي ماريام ديسالين.

 

ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط، يوم السبت، عن كرتي قوله إن “قمة الخرطوم الثلاثية” ستشهد التوقيع على الاتفاقية التي تم التوصل إليها مؤخرا بين الدول الثلاث بشأن سد النهضة الإثيوبي، واصفا الاتفاقية بـ”التاريخية. وأضاف وزير الخارجية السوداني أن القمة سيشارك فيها وزراء الخارجية والموارد المائية والري بدول حوض النيل الشرقي الثلاث، مضيفا أن السودان سيوجه الدعوة لعدد من دول الجوار والدول الصديقة لحضور هذه المناسبة المهمة.  وقال إن المؤتمر الاقتصادي بشرم الشيخ “حقق أهدافه ومقاصده بشأن دعم الاقتصاد المصري”.

 

وتصاعدت الأزمة بين مصر وإثيوبيا بشكل حاد منذ عام 2011، عندما شرعت إثيوبيا في تشييد سد عملاق على نهر النيل بكلفة 4.7 مليار دولار على مسافة تتراوح ما بين 20 و40 كيلومترا جنوب الحدود السودانية مع إثيوبيا، ويتوقع اكتمال تشييده خلال عام 2017 ليكون أكبر سد أفريقي وعاشر سد لإنتاج الكهرباء على مستوى العالم.

وشكلت لجنة ثلاثية من مصر وإثيوبيا والسودان لاختيار مكتب استشاري لإعداد دراسة تفصيلية حول تأثيرات السد على مصر والسودان، على أن يتم حسم الخلاف في مدة أقصاها 6 أشهر وتكون نتائجها ملزمة للجميع.

 

وتقول مصر إن السد يهدد حصتها من المياه -التي تبلغ 55.5 مليار متر مكعب بما يصل لأكثر من 10 في المائة- كما سيؤدي أيضا إلى خفض كمية الكهرباء المولدة من السد العالي.