التغيير : الخرطوم  أعلنت قيادات من الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل انها تعتزم تقديم شكوى الي المحكمة الدستورية بعد رفض محكمة الاستئناف لشكواها المتعلقة بالانتخابات المقرر إجراءها الشهر المقبل. 

وقال القيادي علي السيد خلال مؤتمر صحافي بالخرطوم الأحد ان محكمة الاستئناف رفضت طعنا تقدمت به بعض القيادات الرافضة للمشاركة في الانتخابات فيما يتعلق بطلب ترشيح قيادات اخرى للاشتراك في الانتخابات من دون الرجوع الى الهيئة القيادية للحزب. واضاف ان قاضي الاستئناف أوضح لهم ان قرارات مفوضية الانتخابات نهائية وغير قابلة للاستئناف.  

وكان نجل رئيس الحزب محمد الحسن الميرغني قد أعلن مشاركة الحزب فى الانتخابات بمباركة من رئيس الحزب محمد عثمان الميرغني. وتقدم بخطاب رسمي لمفوضية الانتخابات يحمل اسمه وختم الحزب للمشاركة في العملية الانتخابية. 

غير ان هذه القيادات اعتبرت ان الخطاب المقدم للمفوضية غير قانوني لانه تم دون الرجوع الي الهيئة القيادية للحزب والتي تجيز مثل هذه الامور علي حد قوله. مشيرا الي انهم لن يسكتوا وسيعملون من اجل تصعيد قضيتهم الى المحكمة الدستورية. 

 

وكان نجل الميرغني قد أقال ١٩ من قيادات الحزب من بينهم اسماء كبيرة ولها وزن داخل الحزب مثل طه علي البشير وعلي السيد وآخرين بعد ان اكد ان قرار الإقالة جاء من رئيس الحزب محمد عثمان الميرغني. 

 

وترفض قيادات ومعظم قواعد الحزب القديم المشاركة في الانتخابات بالاضافة الى احزاب معارضة وأخرى مشاركة في الحوار الوطني، . ويطالبون بتكوين حكومة انتقالية تشرف على الانتخابات حتى تتوفر لها شروط النزاهة.